20/11/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
وكالة الانباء العراقية المستقلة تلتقي المطرب صلاح حسن في ملتقى الخميس
وكالة الانباء العراقية المستقلة تلتقي المطرب صلاح حسن في ملتقى الخميس
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الانباء العراقية المستقلة  / حمودي عبد غريب

مطلع التسعينيات ظهر جيل جديد من الاصوات الشابة التي ارادت أن تشق طريقها نحو النجومية والشهرة بعدما وجدت لها الفرصة لأثبات وجودها وكان من بين تلك الوجوه اطلت علينا موهبة جديدة صاعدة اسمها ( صلاح حسن ) تتلمذت  جيدا" ولديها الصوت الجميل  واشرف عليها فنيا" الموسيقار رائد جورج   منذ ان كان صغيرا" ضمن اعضاء فرقته الغنائية   ومنها عرف كيف يشق طريقه واجتيازه مسافة مهمة من مشواره الفني منذ بداياته الاولى ساعده فيها شقيقه الملحن احمد حسن بتقديم العديد من الاغاني الناجحة ليكون عام 1991 موعده الذي شهد اول نجاح له بأغنية (روحي الحزينة) ومنها طرق ابواب النجومية بقوة وهو يقدم الكثير من الاغاني الرائعة العاطفية التي باتت تتردد على السنة محبيه ومعجبيه ومتابعيه ولا ننسى الاغاني الرياضية التي قدمها واشهرها ( شفتوا لاعب) وغيرها من ابداعاته الغنائية و صحيفتنا كان لها الحضور بقاعة الجواهري في جلسة الخميس الإبداعي التي استضافت الفنان الجميل الخلوق صلاح حسن ليتحدث عن سيرته ومشواره الفني وقد ادار الجلسة الاعلامي عدنان الفضلي. واليكم ما جاء فيها ...

*كلمات الترحيب .

رحب مدير الجلسة الاعلامي عدنان الفضلي بالسادة الحضور والضيف الكريم وقدم جزءا" من سيرته الذاتية ومنجزاته الفنية التي تمتد لمدة 27 عام وأخر ما قدمه أغنية ( تعب ..سهر) كلمات ضياء الميالي والحان مصطفى ابراهيم وتوزيع محب الراوي وصوتيات مصطفى حكمت واخراج سامر حكمت والتي صورت في اهوار العمارة شاركته الاعلامية والفنانة همسه ماجد في اداء المشاهد التصويرية والاغنية اشتهرت بسرعة فائقة بين الجمهور العراقي وسجل لها (30) مليون مشاهد حتى هذه اللحظة وتحدث عن الضيف قائلا" ان ضيفنا من عائلة عراقية وطنية معروفة زرعت بها الثقافة والفكر النير ومن بعدها طلب الفضلي من الفنان الضيف ان يتفضل الى منصة الجواهري للتحدث للجمهور الذي امتلأت بهم القاعة وفي لحظة نهوض ضيفنا الجميل صفق جميع ممن حضر في القاعة مرحبين به اجمل ترحيب .

*صلاح حسن يتحدث .

.. رحب  الفنان الضيف بكل من تواجد في القاعة وشكرهم لهذا الحضور البهي الجميل وتحدث عن بداياته الاولى وكيف تعلم من اساتذته كل ما يخص الغناء والموسيقى و ما كانت لها من الاثر لدروس استاذه الاول الفنان رائد جورج التي افادته كثيرا" وهو من محبي الاصوات الريفية التي كانت لها حضور في الشارع العراقي ومنهم داخل حسن وحضيري ابو عزيز وغيرهم وكيفية اختياراته للأغاني التي يعتني بها كثيرا"  لأنه لا يريد ان يقدم غناء مبتذل يخدش الحياء كما اشاد بدور عائلته في تشجيعه  والوقوف معه في مجال الفن الذي اختاره ولايزال يقدم من اجل جمهوره الوفي المتابع له ومن ضمن ما جاء على لسان الفنان انه يشعر بالسعادة ويقول قد أكون محظوظا" لأني لم أغني للسلطة الحاكمة   بزمن النظام المقبور وتلك سعادة لا حدود لها وهذا لا ينتقص من زملائي الاخرين فكان الجميع مجبرا" على الغناء لرموز السلطة الحاكمة ولأذنب لهم في ذلك .

* المداخلات والاسئلة .

.. جاء ت بعدها فقرة المداخلات والاسئلة وكان اولهم الصحفي الكبير سعدي السبع النائب الاول لنقيب الصحفيين العراقيين في دورته السابقة وتحدث عن الفنان قائلا": تربطني علاقة قوية مع عائلة الفنان والمطرب صلاح حسن بحكم انتماؤنا اليساري انا ووالده المناضل حسن الازيرجاوي الذي يعد من المناضلين ذو حملة الافكار اليسارية وكان عضوا" بارزا" في الحزب الشيوعي العراقي ووالدته تشاركه النضال وهي سيدة عراقية مناضلة يسارية ولا ننسى ولابد ان نقف وقفة اجلال واعتزاز بخاله الشهيد علي حسين الربيعي الملقب (علي تكنولوجيا) الذي اعدم عام 1987 لانتمائه لصفوف الحزب الشيوعي العراقي وهو من المناضلين المعروفين  وايضا "من الاصدقاء الرائعين جدا" والخلوقين لذلك انا اليوم اشعر بالزهو لرؤية تلك العائلة العراقية الاصيلة واحتفي بابنهم البار صلاح حسن .

وكان للصحفي غالي العطواني كلمة ورد فيها : صلاح حسن  انه ابن عائلة لاتزال في الذاكرة و زيارتي لهم عام 2000 لا أنساها لأني وجدت فيهم الاصالة والعراقة والوطنية وكانت لي معهم مشاركات كثيرة فيما يخص الحس الوطني وخدمة الناس البسطاء.

وتحدث الصحفي علاء الماجد بالقول الجميل : سأنقلكم الى بيت كانت فيه تشع الوطنية من شبابيكها وكانت الذكريات ت من اجمل ما دونته الايام حيث الوالد المناضل القوي والام الرائعة المناضلة وهم اصدقائي  المقربين وابناؤهم الرائعين المثقفين وعانت من جور النظام والملاحقة والمطاردة انتهت باعدام المناضل ( علي تكنلوجيا") لانتمائه الشيوعي وعندما ظهر صلاح حسن نعرف انه جيدا" كان يعاني من اشياء كثيرة تلازمه لكنه كان يتحدى الزمن ليصبح نجما" معروفا" فاهلا" به وسهلا" وتحياتي له .

فيما شارك الاستاذ مفيد الجزائري بالحديث عنه وهو يصفه بالقول : سعداء ونحن نلتقي الفنان النجم الانيق الخلوق الرائع في قاعة الجواهري نحتفي به وكلنا سعادة بشبابنا جميعا" وكم جميلا" ان يكون المطرب صلاح حسن ابن المناضل الشيوعي جاء ليغني في عيد الحزب الشيوعي العراقي الخامس والسبعين لتاسيسه عام 2009 وشكر لكل ماقدمه وابتسم وقال وما اسعدني انه لم يغني للطاغية .

وكانت هنالك اسئلة ترد من السادة الحضور والتي اجاب عنها ومنها

أجمل ما غنى ..فاجاب جميع الاغاني لها خصوصية واعتز بها كثيرا".. وفي سؤال عن نشاطاته القادمة اجاب ان شاء  الله هنالك نشاطات كثيرة في مجال الغناء قريبا" وفي الختام كرم من قبل ملتقى الخميس بدرع الجواهري وباقة ورد الحزب الشيوعي العراقي وسط ارتياح الجميع .

وفي الختام التقته وكالتنا واجاب عن عدد من الاسئلة منها : ما هو شعورك اليوم وسط قاعة الجواهري ..فأجاب سعيد جدا" وسط اساتذتي واصدقائي ومحبي الفن وعشاق الثقافة ...وعن امنياته الشخصية  قال مجيبا" لسؤالنا  ..النصر للعراق ولجيشنا وحشدنا الابطال ...وختامها اتقدم بالشكر الجزيل لكل الحضور وشكر خاص لوكالتكم العراقية في تغطية الجلسة

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=44904
عدد المشـاهدات 1524   تاريخ الإضافـة 18/01/2017 - 11:18   آخـر تحديـث 20/11/2017 - 08:12   رقم المحتـوى 44904
 
محتـويات مشـابهة
بالفيديو ... استجابة وزير الداخلية لشكوى وكالة الانباء العراقية المستقلة
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 19-11-2017
نقيب الصحفيين : قرار قانون الاحوال الشخصية مجحف بحق المرأة العراقية
الصحف العراقية الصادرة اليوم السبت المصادف 18-11-2017
بدء عمليات التحصين للحدود العراقية
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا