25/07/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
اربيل .. مدينة الجمال وعروس الشمال
اربيل .. مدينة الجمال وعروس الشمال
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

 

وكالة الانباء العراقية المستقلة – خاص  

 

اربيل أو إربل (بالعربية الفصحى) أو هولير (بالكردية: Hewlêr هه ‌ولێر، وهي مركز محافظة أربيل وعاصمة إقليم كردستان العراق . وهي رابع اهم مدينة في العراق بعد بغداد والبصرة والموصل .

عرفت اربيل عددا من المعالم التاريخية في المدية ولعل ابرزها قلعة اربيل التاريخية وتمثال  الشاعر المستوفي التاريخي وكان لجريدة العراقية حوارات ولقاءات مع بعض الصحفيين والاعلاميين والمواطنين   .

قلعة اربيل

تعد قلعة اربيل أقدم قلعة تاريخية سكنها البشر منذ أقدم الازمنة وحتى يومنا هذا، وقد بنيت أساسا، في عهد الأشوريين وإلى نحو الألف الأول قبل الميلاد، لأغراض دفاعية، إذ كانت تعد حصنا منيعا للمدينة المسماة باسمها في تلك الحقبة الزمنية وحتى عصور متأخرة.

يقول بعض المؤرخين إن قلعة أربيل كانت في بادئ الأمر عند إنشائها تضم المدينة بالكامل. وقد ذكرها ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان) فقال: اربيل هي قلعة ومدينة كبيرة في فضاء واسع من الأرض، أصبحت القلعة مقرا للأمير الأتابكي سنة539هـ.

وسائل دفاع مصطنعة

يبلغ ارتفاع القلعة (415م ) عن مستوى سطح البحر و(26م) عن مستوى المدينة، بنيت على بقعة مساحتها مائة وعشرة الاف مترا مربعا وكان فيها اكثر من(800) عائلة أي ما يقارب (4000) نسمة. ولقد تسبب بئر (كهريز) في القلعة في إجهاض حصار هولاكو المغولي لها. إذ تزود منه أهلها بالمياه أثناء الحصار وعن طريقه كانوا يخرجون منها ليعودوا بالمؤن إليها فكان لغزاً عجز هولاكو عن فهمه مما أدى إلى فك حصاره عنها والانسحاب عنها. ولأن مدينة اربيل تقع على مفترق طرق مهمة لهذا كانت محط أنظار الغزاة وقد توالت عليها الغزوات وخضعت للعديد من الإمبراطوريات من اليونانية والمقدونية والفارسية والتركية وغيرها. لهذه الأسباب فكر أهالي المدينة منذ البدء بإنشاء مدينتهم على تلة اصطناعية تحميهم من هذه الغزوات خاصة بعد افتقارهم لوسائل الدفاع الطبيعية من الانهار والجبال وبذلك أنشئت قلعة اربيل على تل اصطناعي عال حيث احيطت القلعة بجدار مرتفع ومنيع مع حفر خندق ماء عميق حول القلعة في أسفلها وعمل سكانها على تامين الاكتفاء الذاتي لاحتياجاتهم اليومية عبر حفر بئر عميقة من سطح القلعة حتى منبع المياه في الاسفل كما أمنوا الغذاء وبقية مستلزمات الحياة من مسجد وحمام ومدرسة وغيرها.

 

تعاقب الحضارات السومرية والاشورية

ويؤكد كاكا حما سعيد ان  تعاقب الحضارات التاريخية القديمة على القلعة، باعتبارها مركزا للحكم ومدينة مأهولة بالسكان، منها الحضارات السومرية والأكدية والآشورية والفارسية، وهناك الكثير من الدلائل التي تؤكد وجود آثار أخرى مطمورة تحتها.

ويضيف حما ان مدخل القلعة مدخل القلعة الرئيس  يقع امام تمثال ابن المستوفي وهو مبارك بن احمد شرف الدين. كان مؤرخا ووزيرا في أربيل في حقبة السلطان مظفر الدين كوكبري. ولد ابن المستوفي في سنة564 هجري الموافق لسنة1169 ميلادي في قلعة اربيل وتوفى فيها سنة637 هجري الموافق لسنة1239 ميلادي، وكان ضليعا في مجالات التاريخ والأدب واللغة وله نتاجات كثيرة أهمها كتابه (تاريخ أربيل) في أربعة اجزاء.

 

تمثال ابن المستوفي

وحدثنا " الصحفي وليد انور " عن تمثال  ابن المستوفي   الذي يقع في بداية قلعة اربيل وصاحبه وهو مبارك بن احمد شرف الدين اللخمي والمعروف بابن المستوفي.

ويضيف انور انه  كان مؤرخا ووزيرا في اربيل في حقبة السلطان مظفر الدين كوكبري ولد ابن المستوفي في سنة 564 هجري الموافق لسنة 1169 ميلادي في قلعة اربيل وتوفي فيها سنة 637 هجري الموافق لسنة 1239 ميلادي كان ابن المستوفي ضليعا في مجالات التاريخ والأدب واللغة وله نتاجات كثيرة أهمها كتابه (تاريخ أربيل) في اربعة اجزاء.

 

 

الخوريات التركمانية في اربيل

وتحدث لجريدة العراقية " كاكا محمد البرزنجي " عن الخوريات والمقامات والموسيقى يعني الفلكلور والادب والفن.

ويقول كاكا محمد ان للمقامات طرق عديده في الاداء ويطلق عليها اسم (اصول) كان يقال (مخالف اصولي) او (حسيني اصولي) او (كرم هواسي) كما يطلق عليها القوريات (الخوريات) وهي لون من الوان فلكلور الغناءالتركماني الاصيل في العراق وتتالف من مايزيد على العشرين مقاما تحمل خصوصياتها من حيث التركيبه الشعريه المبنيه على (الجناس). كانت تلك المقامات تؤدى فترة في المقاهي ايام زمان وتؤدى ليلا في التكايا واثناء المناقب النبويه الشريفه بالناي والدفوف. وتؤدى الان المقامات والخوريات مع الاءلات الموسيقيه مثل العود والقانون والكمان والسنطور وعلى شكل محاوره غنائيه. وكانت تثير حماس الجمهور الذي يحضر للاءستماع اليهم.

    مشيرا الى ان للخوريات اصولها وميزاتها وطريقة ادائها وهي تحتاج عند الاداء الى الصوت القوي والنفس الطويل والنبرات النافذه ولها قراؤها اللذين تميزوا بها خاصة في مدينتي اربيل وكركوك وسنذكرهم في كتابنا هذا على سبيل المثال لا الحصر بعض الاسماء التي لمعت في الساحه الغنائيه التركمانيه في اربيل ونالت قسطا من الشهره مثل جيل الرواد، شهابا وحيدر البقال وفائق بازركان والحاج جميل القبقابجي وشوكت سعيد، ولاننسى كبار اساتذة الغناء في كركوك من الرواد امثال، شلتاغ ومحمد كول بوين ورشيد كوله رضا وصالح حواله ومصطفى قلايي وعبدالواحد .

 

الجوامع التاريخية في مدينة اربيل حيث حدثنا عنها الصحفي " عامر الداوودي " وذكر لنا اهم الجوامع في مدينة اربيل وقال ان اهم جوامع هولير هي ..

 

جامع جليل خليل الخياط

 وهو مسجد يقع في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان في العراق، ويعتبر أحد أهم مساجد أربيل الكبيرة والمشهورة، ويتميز بالعمران الهندسي المعماري الحديث.

جامع جليل الخياط بني على الطراز العثماني التركي، حيث استغرق بناؤه تقريبا حوالي 10 سنوات، ومن يشاهد هذا الجامع وخاصة في المساء أو الليل فأنه يقف عند تحفة فنية وإسلامية وحضارية ومدنيّة تزيّن وتزدهي بها مدينة أربيل، فأنوار منارتيه تجذب عين الزائر للمدينة قبل أي منظر آخر.

تم بناء الجامع على نفقة الحاج جليل الخياط الخاصة والذي كان أحد اثرياء المدينة إلا انه توفي قبل فترة قصيرة من افتتاح الجامع.

وجلبت مواد البناء جميعها من خارج العراق ومن تركيا تحديداً. حيث امتزجت في بنائه النقوش والزخارف الإسلامية داخل حرم المسجد. فكان الجامع في طرازه مزيجاً من الطراز الفاطمي والعباسي والأموي. وجيء بالخبراء والمشرفين والمهندسين من مختلف البلدان.

 

جامع المنارة

 ويقع في قضاء كويه في أربيل يعتبر من مساجد العراق الأثرية القديمة، ولقد شيد عام 1054هـ/1644م، ولم يعرف من قام ببنائهِ وقد أشتهر بجامع (بنار) لوقوعهِ في منطقة بأعالي قضاء كويه، في محلة القلعة، ويحكى إن المسجد كان يقع في نهاية المدينة حيث لم يكن العمران والبناء قد وصل إلى منطقتهِ (بعد التوسع السكاني لمحافظة أربيل)، وكان من شغل منصب الإمامة فيه من الأئمة المعروفين بأحفاد (داية خجي)، ولقد سمي بجامع المنارة لأنه الجامع الوحيد في المدينة الذي كانت لهُ مئذنة في ذلك الحين.

 

جامع ملا جامي

ويقع في محلة بايز أغا في قضاء كويه في محافظة أربيل، ويعتبر من الجوامع والمساجد الأثرية التاريخية القديمة، ولقد شيد عام 1172هـ/1758م، وقد سمي بهذا الإسم نسبة إلى أحد أئمته المشهورين (ملا جامي)، الذي كان علما في الفقه والأصول والعلوم الدينية، ولقد قام بتجديد الجامع الحاج (إسماعيل بابير) عام 1330هـ/1911م، وكان آخر تجديد له عام 1398هـ/ 1978م.

 

جامع وتكية الشيخ رشيد بن الشيخ كاكه

من التكايا التي لها ثلاث مواقع في منطقة كردستان العراق في محافظة أربيل، حيث إنهُ قبل مائتي عام بنيت التكية في قرية داره خورما في ناحية كنديناوه على يد الشيخ عبد الكريم البرزنجي، والموقع الثاني في الثلاثينيات من القرن العشرين بني في محلة خانقاه مقابل قلعة أربيل على يد الشيخ عبد الكريم البرزنجي، والثالثة فقد بنيت عام 1968 -1969م، في محلة أزادي على يد الشيخ عبد الكريم أيضا، وهي من التكايا الأصلية ابتداءا من الشيخ عيسى والشيخ موسى الذين أتوا إلى قرية برزنجة وبعدها أسسوا العائلة البرزنجية قبل حوالي 1200 عام تقريبا، وتبلغ مساحة المبنى 800 م2، وتقام في الجامع صلاة الجمعة وحلقات الأذكار وغيرها من الصلوات، وفي الجامع مكتبة قديمة تحتوي على مصاحف مخطوطة باليد تعود إلى عهد الدولة العثمانية ومطبوعات أخرى

 

جامع راوندوز الكبير

 وهو من مساجد أربيل التراثية القديمة ولقد بني قبل حوالي 250 عام على يد أحد امراء سوران ويقع في قضاء راوندوز، وتم هدمه وإعادة بناؤه من قبل ديوان الأوقاف في العراق عام 1390هـ/1970م، وهو مسجد واسع وتقام فيهِ صلاة الجمعة وصلاة العيدين والصلوات الخمسة،

 

وعن السوق الكبير تحدث لنا المواطن " كاكا سعيد " قائلا ان السوق الكبير سوق القيصريه في مدينة اربيل قديما جدا والسوق شامل ويعتبر المركز الحيوي للتجاره  وتبادل البضائع اضافة الى التسوق اليومي للمواطنين.

 و يضيف  كاكا سعيد ان في سوق القيصريه اثارتاريخيه قيـّمة. وللسوق اكثر من عشرة مداخل مثل مدخل سوق القصابين في شارع باتا والصياغ عند سوق الهرج القديم والحرفيين بالقرب من جامع الحاج نوري والتنكجيه والبزازين والنجاريـن ومدخـل عند باب القلعه.

يمكن القول ان حياة اكثر الناس ممن عملوا في السوق بدءت وانتهت هناك وعملوا باخلاص وجديه وعملوا جميعا على التعاون والعمل المشترك بعيدا عن الغش والتفرقه وحققوا بين البائع والمشتري الثقه في التعامل وارتبطوا بعلاقات عائليه وثيقـه. هكذا كان السوق القديم يلتقون يوميا مـع بعضهم واحيانا كانوا يتبادلون الزيارات في المحلات لشرب الشاي ثم يلتقون في اوقات الصلاة في المساجد المنتشره في السوق مثل جامع الحاج نوري والجامع الكبير والنجارين. هكذا كان ولا يزال الناس في هذا السوق طيبون ولرزقهم قانعون وبسطاء في كل شيء.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=45456
عدد المشـاهدات 808   تاريخ الإضافـة 01/02/2017 - 14:33   آخـر تحديـث 25/07/2017 - 03:37   رقم المحتـوى 45456
 
محتـويات مشـابهة
"داعش" يلغم معالم أثرية في مدينة سورية مطلة على الفرات
مسجدي للبارزاني: ايران تسعى الى معالجة المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد
كوريا الشمالية تهدد الأمم المتحدة
وصول وفد من الحكومة العراقية برئاسة وزير النفط الى اربيل
كوريا الشمالية: واشنطن تفرق بين الآسيويين كما فعلت بالعرب
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا