23/06/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
مدير عام المؤسسة العراقية د.محمد مهدي البدري يكرم الفنان مجدي حسين بدرع الابداع
مدير عام المؤسسة العراقية د.محمد مهدي البدري يكرم الفنان مجدي حسين بدرع الابداع
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

خاص
كرم مدير عام المؤسسة العراقية للصحافة والنشر والاعلام رئيس تحرير صحيفة العراقية د. محمد مهدي البدري يوم امس الاثنين الفنان العراقي ومطرب الاغنية التراثية مجدي حسين بدرع الابداع تثمينا لدوره الكبير للحفاظ على الق هذا اللون الغنائي الفني الرائع حيث شكر الفنان السيد البدري لاهتمامه وتشجيعه الكبيرين للكفاءات العراقية في جميع مجالات الحياة لاسيما مجال الفن والثقافة.
والفنان العراقي مجدي حسين من الفنانين التراثين العراقيين وهو مطرب تراث من الفلكلور العراقي مثل العراق في عدة بلدان عربية وعالمية وكان اميننا على الموروث الثقافي العراقي وخصوصا الاغنية العراقية ,من موالد 1955 
وقد بدا الغناء في عام 1967 في برنامج " ركن الهواء " الذي كان يدريه الاعلامي كمال عاكفه .. اول بداية حياته وكانت مفاجئة ودرس في ثانوية الجعفرية وبدا التمثيل والغناء في المرسة عاما انه كان في الوقت نفسه يسكن في منطقة ابو سيفين في شارع الكفاح وسط بغداد,موهبته منفردة في حفظ الاغاني "عبد الحليم – ام كلثوم – عباس جميل – محمد القبانجي – رضا علي – محمد عبد المحسن – قاسم عبيد "
وغنى العديد من الاغاني "حبيي انت – كلمات : عباس عبد الحميد والحان المطرب الكويتي : محمد البلوشي عام 1991 
وانا شبيدي على امر الله كلمات : عباس الحميدي والحان : باسم مطلب
ولقد اختص المطرب بالأغاني التراثية وهو اكثر مطرب عراقي يغني الاغاني العربية التراثية والعراقية التراثية .
واجرت العراقية مع الفنان ةمجدي حسين الحوار التالي.
لماذا اختصت بالأغاني التراثية :
ـ لأنها تمتلك اصالة وموضوعية فضلا عن اجادة الفنانين العراقيين بتلك الاغاني .
وقد نشرت عدد من الصحف العربية منها مجلة الصدى الاماراتية عام 2001 وصحيفة الشعب الاماراتية عام 2014 والصحف الجزائرية
ايضا اشادت به والتي وصفت المطرب العراقي الاصيل مجدي حسين بعظماء العرب العربي الاصيل امثال وديع الصافي واديب الداع وصباح فخري وناظم الغزالي والذي وصفته اقوى الاصوات العربية 
حيث اصبحت اساس الاغنية في البلد الشقيق الجزائر .
وبالنسبة لي فقد اديت الكثير من الاغاني باللهجة الجزائرية لمقربين جزائريين امثال دحمان حراش درباسه وسامي الجزائري لاسيما وان الجمهور في البلد الشقيق الجزائر يعشق الفن العربي الاصيل وخصوصا الاغاني العراقية والمواويل البغدادية وهم يحتفون بشخوص الغناء التراثي العراقي لاسيما المرحوم ناظم الغزالي وكاظم الساهر فضلا ادائي للأغاني في الحفلات التي بدأت عام 2011 ولازلت ازور الجزائر بحكم ان زوجتي من البلد المذكور اضافة الى حب الجمهور وتذوقهم للأغاني في الحفلات والامسيات التي اغنيها وهناك جمهور غفير من محبي الاغنية التراثية العراقية .
كم عدد الاغاني التي تحفظها وتؤديها بالتراث العراقي ؟
ـ ما يقارب الـ 3000 اغنية عراقية تراثية ممتدة من فترة الاربعينات الى يومنا هذا حيث احفظ واقوم بالغناء زكية جورج ونرجس شوقي ونهاوند وراويه وفائزة احمد وغيرهن من الفنانات العربيات كما ادي اغناني العديد مثل سليمه مراد وعفيفة اسكندر واحلام وهبي وهيفاء حسين وزهور حسين .

هل بإمكانك تأدية اغاني الريفية وبمن تأثرت من المطربين العراقيين 
ـ نعم وبما اني مطرب شامل اودي الاغاني وللمطربين الاوائل امثال داخل حسن وحضيري ابو عزيز وحكيم وعبد الجبار الدراجي وعبد الصاحب شراد .

انتهى الجيل الاول للأغنية الريفية نهاية السبعينات تقريبا اتى جيل لماذا لم يتم التواصل بين هذين الجيلين ؟
ـ بالعكس كانت موجوده في فترة السبعينات والثمانينات ولكن بعد هذه الفترة اي بداية التسعينات بدأت تضمحل وتظهر بسبب ظهور التلفزيون وخاصة تلفزيون الشباب التي ظهرت به اصوات تغني بصورة هابطة ومشاهد راقصة ليس لها علاقة بالأغنية مما تسبب بإيقاف المد التراثي الريفي والبغدادي بأعمال هابطة ولكن بقى المتلقي العراقي الاصيل يعشق ولكن تلك الفترة وهذا يجعلنا نتواصل بأداء الاغاني التراثية الأصلية نزولا بأذواق هذا الجمهور الذي لازلنا نؤدي له الحد هذا اليوم .

كيف ترى واقع الاغنية العراقية حاليا في ظل المتغيرات السياسية والثقافية .
ـ للأسف لا يوجد هناك اهتمام بالفن الاصيل ولا بالمبدعين المتخصصين في هذا المجال علما ان الساحة فيها الكثير من المواهب المبدعة من الشباب والرواد على حد سواء .
بالإضافة لذلك ظهرت ظاهرة التسيس الفن العراقي " ووجود الكروبات والمحسوبية والمنسوبية في مجال الغناء لمصالح خارجة لأعلاقه لها بالفن والابداع لذلك اضمحلت الاغنية العراقية وابتعد شكلها عن شكلها عن كل ما هو له بالغناء 

كيف لكم معالجة تلك الظاهرة؟
ـ للاسف لم تعالج لحد الان حيث تقتصر مشاركات الفننين في المهرجانات المحلية على اسماء معينة لتضفي الاهمية على تلك المهرجانات فقط من دون الاهتمام بضرورة نجاحها والتي لايمكن ان تكون من دون الاعتماد على جميع الاصوات الفنية الرائعة بحيث تهمل شخصيات من دون الاشارة لها امثال الفنانات امل خضير واديبة وجواد محسن ورعد الفراتي ورعد ميسان واخرون وهذا الامر لاينصب في مصلحة الاغنية العراقية التراثية .

اهم مشاركاتك المحلية والدولية؟
ـ محليا شاركت في مهرجانات بابل على مدى اربع دورات من اعوام 1991 ـ 1992ـ 1993ـ 1994.
وعندما كنت منتسبا لبيت المقام العراقي وكنت اشارك في احياء حفلات كان ينظمها البيت والمتحف البغدادي وقاعة الرباط يوم الثلاثاء والمتحف لبغدادي يوم الجمعة من كل اسبوع اعوام 1994 لغاية عام 2003. كما شاركت في في برامج غنائية عراقية تلفزيونية منها برنامج سهرة مع المقام العراقي في تلفزيون العراقية وفرافيش ليدو لـ (وليد حبوش ) وبرنامج الاغاني لقناة الحرة وغيرها من البرامج, ومشاركات خارجية عديدة على مستوى الوطن العربي حيث شاركت في الجزائر (تلمسان عاصمة الثقافة ) سنة 2011 ومهرجان دمشق في سوريا من خلال الاسبوع الثقافي العربي السوري كما شاركت في بلغاريا حيث مهرجان صوفيا الدولي ومهرجان فيلكو ترنوفو في الاسبوع الثقافي الجيكي .
في العاصمة براغ عام 2010 حيث قمت بتأدية الاغاني الخاصة بي واكثرها تم تنويطها في بغداد و واخذتها معي كما غنيت لتراثنا الجميل لمطربين كبار امثال ناظم الغزالي ورضا علي ويحيى حمدي وقاسم عبيد والعدد لايحضرني ذكر اسمائهم الان .
وقد تفاعل الجمهور مع اداء تلك الاغابي بشكل كبير حيث كنت امينا حقيقيا في تأديتها وقد رسمت البسمة والفرحة على وجوه الجمهور الحاضر .كما تلقيت دعوات شخصية كثيرة في بلدان عدة مثل تركيا وماليزيا والمانيا لاحياء حفلات تراثية وقمت بتلبية تلك الدعوات مجانا من دون مقابل وذلك لحبي لفني وتراث بلدي الجميل في مجال الاغنية العراقية التراثية .

هل حصلت على جوائز خلال تلك المشاركات؟
ـ نلت قلادة الابداع من وزارة الثقافة عام 2015 حيث شاركت في حفل فني خاص اقيم في الوزارة وغنيت خلاله عدة اغان منها(محبوب القلب,و عاتبني ,وحبيبي انت) كما كرمت من قبل عدة صحف عراقية بجوائز ودروع الابداع وذلك تثمينا لمسيرتي وامانتي على الموروث الثقافي منها صحيفة الاخبار اليوم وصحيفة الديار وفزت بلقب افضل مطرب عراقي لعام 2016 .من خلال استفتاء الصحيفتين المذكورتين , واليوم اكرم من قبل مؤوستكم الغراء (العراقية) ومن خلال مديرها العام د. محمد مهدي البدري بدرع ىالابداع تثمينا لتلك الاعمال والمسيرة الفنية الطويلة التي امتدت لاكثر من اربعة عقود اما على مستوى المشاركات الخارجية فقد نلت تكريم السفارة العراقية في الجزائر حيث كرمني السفير الاستاذ عدي خير الله وذلك في احتفال خاص اقيم في منزله , وفي العاصمة الجيكية براغ كرمت ايضا من قبل السفارة العراقية عام 2010 كما كرمت في السفارة العراقية في العاصمة البلغارية صوفيا عام 2008..
ما هي الرسالة التي تود ايصالها للقائمين على قطاع الفن العراقي اليوم؟
ـ اتمنى الحفاظ على هوية الاغنية العراقية التراثية والاهتمام بالمبدعين بعيدا عن الاسماء الرنانة والتي قدمت للبلد مشكورة نشاطات وابداعات كثيرة واهمية الاتفات الى الفنانين الحقيقيين المبدعين الذين لاهم لهم سوى سمعة بلدهم وثقافة مجتمهم الاصيلة ومواصلة التراث الوطني الحقيقي ليكون خير سفير للثقافة العراقية لكل شعوب العالم,كما ارجو من القائمين على الموسيقى في العراق ايجاد برامج غنائية متخصصة بالالوان الغنائية المختلفة مثل برنامج يختص بالاغنية البغدادية واخر بالاغنية البصرية وغيرهما بالا غنية الريفية ورابع في المقام العراقي واخر في الاغنية الشبابية (المهذبة) التي تحمل معنى وجمال حضاريين تعكس اذواق الجمهور العراقي والعربي الجميل.

هل تناشد نقابة الفنانين لعراقيين بشيء؟
ـ اتمنى على نقابة الفنانين العراقيين رعاية منتسبيها من المطربين وعازفي الفرق الموسيقية علما اني اصطحب معي فرقة موسيقية مبدعة اثناء احياء الحفلات منها عازف الكمان علي عبد الشهيد وعازف العود محمد الامام وعازف الايقاع ياس خضر وعازف القانون جمال حمودي وعازف الرق سيف عبد الرزاق واخرون , ولكن ارجوا تنظيم اعمال فنية منسقة خاصة بهم ورعايتهم معاشيا والاهتمام بهم صحيا وتأمين مستلزمات الحياة الكريمة لهم تثمينا لدورهم الفني الكبير, واقترح على المسؤولين ايضا الغاء مفهوم(تقاعد الفنان) لاسيما المطربين فالحنجرة لايمكن ان تحال عتلى التقاعد فهي تبقى تصدح ابداعا والقا تواصلا مع الحياة برغم تقدم العمر لاي مطرب كذلك الاهتمام بجانب الدعم المالي وتنويع مصادر العيش الكريم لهم بعد ان افنوا سنين حياتهم وهم يجسدون حبهم لفنهم وتواصلهم مع هذا الفن .
هل لديك كلمة اخيرة ؟
ـ اتوجه بجزيل شكري وفائق تقديري الى المؤسسة العراقية للصحافة والنشر متمثلة بشخص مديرها العام د. محمد مهدي البدري لتكريمه لنا بدرع لابداع وهذا سيكون حافزا لي لاتواصل مع الفن التراثي العر اقي الاصيل .
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=47005
عدد المشـاهدات 264   تاريخ الإضافـة 16/03/2017 - 15:12   آخـر تحديـث 23/06/2017 - 05:06   رقم المحتـوى 47005
 
محتـويات مشـابهة
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 22-6-2017
المحمود: القضاء حافظ على التطبيق السليم للدستور وحماية الحريات والحقوق العامة
امير الكويت : انتصارات القوات العراقية على داعش انتصار للعالم اجمع
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء المصادف 21-6-2017
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 20-6-2017
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا