23/06/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
العراق القوي في القمة العربية
العراق القوي في القمة العربية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم




رئيس التحرير 
اشرت وقائع القمة العربية في البحر الميت قوة العراق ووحدة صفه
الوطني وتكامل قواه السياسية اكثر من أي وقت مضى بحيث اشارت
جميع الوفود المشاركة في القمة من ملوك ورؤساء جمهوريات
وحكومات وشيوخ امارات وممثلي جهات دولية ودول عالمية كبرى
دعم جهود العراق في محاربة الإرهاب حيث اشارت جهات اممية كبرى
الى بطولات وتضحيات الشعب العراقي وجيشه وقيادته منها زعماء
وقادة الدول العربية، ووفود دول أجنبية، من روسيا وأمريكا وفرنسا
والأمم المتحدة.
كما تصدرت خطابات رؤساء الدول العمليات العسكرية في العراق
مقارعة الظلم والطغيان الداعشي واعتبرت القمة تلك العصابات
هي تحديات مصيرية لدول وشعوب المنطقة واتها جاءت بالإرهاب
والتطرف الذي يهدد أمن العالم برمته
وما يثيرفينا رغبة الكتابة في هذا الموضوع هو خطاب رئيس الوفد
العراقي دولة رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الذي اشار فيه الى
سعى الارهابين لتشويه صورة العراق ووحدة اراضيه ورص صفوفه
وتكامل عمليته السياسية, فضلا عن تشويه معالم الدين الاسلامي
الحنيف، واكد في كلمته التي حظيت بانصات واهتمام كبيرين من
كافة الحضور واجبات الدول العربية لتحصين الوحدة العربية وامن
الشعب العربي وتنظيف فكره من النزعة الارهابية المتطرفة ما يهدد
العرب والمسلمين بقدر ما يهدد العراقيين، ودعا القادة العرب الى
تكامل الجهود بين دولهم لمواجهة هذا الخطر من خلال نهج وعمل
بنائين, ولكن ابرز ما اشار اليه العبادي في خطابه هو تلك الاشارات
التي ارسلها لدول جوار العراق اهمية التعاون مع العراق لتقويض
الدعم للمجاميع ارهابية.
وهنا لابد من القول اننا ندرك اهمية مساعدة تلك الدول ولكي
تؤسس لارضية خصبة لعلاقات عراقية عربية واعدة وفي العمل
العربي لتحقيق السلام، في العراق والذي ينعكس بشكل كبير
على تحقيق الامن والسلم في المنطقة العربية والعالم فلا سلام
ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل لقضية التطرف في
المنطقة
وهنا لابد للعرب وهم قد استمعوا لكلمة العراق عليهم ان يكترثوا
لمخاطر الارهاب لاسيما وان العبادي قد اشار الى ضرورة النظر بعين
المساواة بين ما يجري في بلدانهم من اعمال ارهابية والتي يعدونها
ارهابا بينما ما يجري في العراق لم يرونه كذلك فعليهم ان يدركوا
ان دماء شهدائنا ما زالت ندية على ثرى العراق الطاهر في الموصل
وبقية المدن العراقية كما الاكتراث بمعاناة شعبنا واهمية المشاركة
مع العراق بمكافحة التطرف باعتبارها مسؤولية تاريخية يتشرف
بها كل عربي والعراق يقاتل الدواعش نيابة عن العرب كما نؤكد
ان ان العراق سيواصل دوره في التصدي لأي محاولة لمحو تاريخه
والتأثير على حاضره وتغيير النهج الديمقراطي الذي اختطه الشعب
العراقي والوقوف بوجه محاولات تقسيم العراق على اسس طائفية
او جغرافية لذا لابد للعرب ان ان يكونون خير عونا لبلدنا وهو عضو
مؤسس لجامعة الدول العربية واهمية العمل لحماية المقدسات
والتصدي لمحاولات فرض واقع جديد،على الشعب العراقي
وهو ما
يريده الدواعش واالذي سيكون سيكون كارثياً على مستقبل المنطقة
واستقرارها

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=47430
عدد المشـاهدات 230   تاريخ الإضافـة 04/04/2017 - 09:32   آخـر تحديـث 22/06/2017 - 21:28   رقم المحتـوى 47430
 
محتـويات مشـابهة
اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس المصادف 22-6-2017
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 22-6-2017
رئيس الوزراء الصربي يعتزم زيارة العراق وتعيين سفير لبلاده في بغداد قريبا
المحمود يهنئ العراقيين بعيد الفطر ويحييّ انتصارات القوات العسكرية
أكثر من 5 ملايين طفل في العراق بحاجة عاجلة للمساعدة
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا