12/12/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الساعدي يدعو لتأسيس منظمات عالمية مسجلة دولياً هدفها نشر فكر أهل البيت
الساعدي يدعو لتأسيس منظمات عالمية مسجلة دولياً هدفها نشر فكر أهل البيت
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


 فراس الكرباسي

دعا امام وخطيب جمعة بغداد الشيخ عادل الساعدي في خطبة الجمعة، لتأسيس منظمات عالمية مسجلة دولياً هدفها نشر فكر أهل البيت ومشروع الإمام المهدي، معتبراً بان الامة الشيعية مازالت ضعيفة في عرضها أو ان عرضها بصورة هزيلة لمشروع الإمام عج ونهضته ولا يرتقي لمقبولية الأمم جميعاً.

وقال الشيخ عادل الساعدي من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد، ان "كل أمة لها قضية مركزية تمثل محور تراثها أو حاضرها أو مستقبلها أو مجموع تاريخها، وتعتبر هذه القضية عنوانها ويتفاعل أفراد الأمة معها تفاعلاً حقيقياً سواء كانت إيجابية تلك القضية في حياتهم أو سلبية، مفرحة كانت أو محزنة والأمة الاسلامية لا تختلف عن بقية الأمم لها قضاياها المصيرية التي تتفاعل معها".

واضاف الساعدي "ربما من تاريخ أمتنا التفاعل مع عاشوراء وملحمتها كقضية تمثل مسار أمة وتاريخها الانساني الجريح ، ومن جملة هذه القضايا المصيرية قضية الأمام المهدي، فالأمة تتفاعل معها منذ أوائل تكوينها إلى حاضرنا لأنها تمثل مستقبل هذه الأمة الإسلامية ، وبصورة أدق هي قضية انسانية وتمثل أمل شعوبٍ كثيرةً في العالم غير أن المسلمين وبالذات مدرسة أهل البيت يتفاعلون معها أكثر ويتداولونها بشكل أوسع وأهم ما في الموضوع كيف نتعامل مع هذه القضية المركزية والحيوية في نفوسنا ما دامت تمثل كينونة أمتنا ومستقبلنا فلابد أن يكون تفاعلاً كبيراً".

وتابع أن "الانتظار بشكليه المتضمن للعمل أو الخالي منه كلاهما يوصفان بالسلبية والايجاب تبعا لظروف زمنهما فبمجرد الايمان بوجود الإمام المهدي والاعتقاد به ولو من دون العمل والتمهيد يعتبر انتظاراً إيجابياً فيما لو كانت الظروف صعبة وأن الظرف ظرف تقية إذاً فالمعرفة بحد ذاتها انتظار إيجابي محمود عند أهل البيت لكن هذه المعرفة في زمن الانفراج لا تكفي مالم تقترن بالعمل شرط أن يكون عملاً منتجاً وهو على مستويين هما التكليف الفردي لبناء الشخصية الإسلامية والتكليف الاجتماعي لبناء شخصية الأمة وتهذيبها".
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=48162
عدد المشـاهدات 233   تاريخ الإضافـة 13/05/2017 - 09:02   آخـر تحديـث 11/12/2017 - 03:39   رقم المحتـوى 48162
 
محتـويات مشـابهة
ظريف يدعو اوروبا لعدم تكرار أخطائها السابقة بمواكبة اميركا
نائب يدعو للتحرك الفوري لإعادة الأموال العراقية المهربة
المهندس يدعو لرفع السلاح من المدن وتقنين المقرات
الصدر يطالب بالتحقيق في سقوط الموصل ومجزرة سبايكر ويدعو العبادي لمحاكمة المفسدين
البيت الأبيض السلطة الفلسطينية تضيع فرصة لمناقشة مستقبل المنطقة برفضها مقابلة بنس
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا