18/10/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
بشائر النصر
بشائر النصر
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم



رئيس التحرير 
 

يشهد العراق ماثر بطولية قل نظيرها في كل بلدان العالم

ولم يشهد لها التاريخ مثيلا من قبل حيث بسالة المقاتلين

وجسامة المعارك , ان تلك المأثر لم تكن محدودة المساحات

او قليلة التاثير بل ان المجاميع الارهابية لها امتدادات

واسعة على الارض وفي المخطط العسكري ,فضلا عن

المخطط على الورق من الناحية السياسية, فكل من يضن

ان محاربة الدواعش امر سهل اخطأ التقديرات فداعش

اخطبوط خطير له ابعاده الدولية ومساحة عمله الواسعة

وم 􀂆ن هنا تأتي جسامة المعركة وق 􀂆وة تاثيراتها محليا

واقليميا ودوليا فالتنظيم الارهابي ما زال يتلقى الكثير

من مستلزمات الدعم من المنظمات الارهابية في الكثير

من دول العالم, فكيف نفسر مسألة ضبط معامل لصناعة

الطائرات المسيرة حيث لا بد من ان نبرز ناحية مهمة اخرى

هي ان هذا المعمل ذات مواصفات خاصة، حيث ع ثُ رِ داخله

على طائرة ما زالت قيد التصنيع، و تم الاستيلاء على كافة

محتويات المعمل وتسليمها للجهات ذات الاختصاص وهو

واحد من عدة معامل متنوعة تم العثور عليها في المحور

الشمالي في حي الحدباء في الموصل.

ان تلك الصور لا يمكن المرور عليها كحقائق مرور الكرام

ومن حقنا ان نتسأءل من اين جاء الدواعش بتلك التقنيات

وهذه الاعمال الشريرة ان لم تكن من خلال قوى خارجية

ذات امكانيات فنية ومالية ضخمة,كيف لا ونحن نرى

الدواعش يصنعون الطائرات المسيرة ويتفننون بالتفخيخ

واحضار المواد السامة وصنع القنابل والمتفجرات,لكن

بالمقابل لايمكن ان يتجاهل كل منصف وغيور مستوى

القتال المتصاعد لابطال قواتنا المسلحة من ابطال الجيش

العراقي والشرطة الوطنية ومعهم بواسل الحشد الشعبي

الابطال والحشد العشائري المؤمن لاسيما ونحن نتلقى

يوميا انباء الانتصارات التي يزفها لها ابطالنا في سوح

المعارك بالاخص في عدد من الأحياء المحررة من الساحل

الأيسر للموصل بينما تشير لنا الاح 􀂆داث الى ان الأحياء

المتبقية من ساحل مدينة الموصل الأيسر هي خمسة أحياء

فقط وان عملية تحريرها سيتم خلال أيام قليلة مقبلة,فقد

تم تحرير بناية محافظة نينوى ومقر جامعة الموصل,فضلا

عن تحرير حيي الكندي والقيروان في الساحل الأيسر

للمدينة ورفع العلم العراقي فوق مبانيهما التي طهرتها

جحافل النصر,بعد تكبيد العدو خسائر بالارواح والمعدات

ولاستيلاء على معدات عسكرية كبيرة في حي الحدباء

بالموصل.

ان الصور والحقائق التي تأتينا من ارض المعركة تجعلنا

نشعر بالفخر والاعتزاز بقوة جيشنا الغيور وبسالة حشدنا

المبارك حيث البطولات وتلك التضحيات تؤشر لنا ان النصر

ات وقريب وهو يلوح في افق الايام المقبلة ان شاء الله.
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=49498
عدد المشـاهدات 339   تاريخ الإضافـة 06/07/2017 - 12:01   آخـر تحديـث 17/10/2017 - 15:37   رقم المحتـوى 49498
 
محتـويات مشـابهة
بشائر النصر
المرجعية للقوات المسلحة: ماهي إلا خطوات قليلة وتزفون بشائر النصر النهائي لشعبكم
بشائر النصر
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا