11/12/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الاغتــراب فــي أغــانـي الغجـــر
الاغتــراب فــي أغــانـي الغجـــر
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ ثقافة 
الاغتراب حالة نفسية – اجتماعية يشعر بها الافراد او الجماعات بعدم الاتساق مع المجتمع الذي يعيشون فيه، فيشعر المغترب بانه غير مالك لطاقته او ثروته ويشعر الغجر بالاغتراب عن المجتمعات التي يعيشون فيه لاسباب عديدة اقتصادية – اجتماعية – ثقافية وقد انعكس ذلك عليهم، لاسيما في اغانيهم فمن الناحية الاقتصادية هم فقراء معوزون جاء في احدى اغانيهم : ( مسكين انت يا “ فوجو “ الاسود ! لديه أطفال لكن لا زوجة لديه ، لديه دماغ ، لكن لا حظ لديه ، الى اين اذهب ، اين سأجد الخبز 
لاطفالي ؟) .
فالغجر يلاحقهم الفقر لانهم اقوام جوالة لا تستقر في مكان معين وانما هي تدور بعجلاتها وخيولها في كل دول العالم كسبا للرزق وهم يزاولون مهنا شعبية كالصناعات البسيطة لكنهم مشهورون بالرقص والغناء لذلك فالغجري يتهم بالسرقة ولاسيما سرقة الخيول فهي وسيلتهم للتنقل والترحال وتؤكد اغانيهم هروبهم خشية الملاحقة ، جاء في احدى اغنياتهم ( انهم يبحثون عني ، انهم يفتشون ، لكني بعيد جدا ، ظلمة في ظلمة ، اتجنب النهار ، ارتدي الظلام ، كأدفأ ما يكون من الثياب) ويتهم الغجر بالاختطاف، جاء في احدى اغنياتهم : ( لقد اخذوها مني الى مدينة حمراء  بالخديعة اقتادوها بعيدا ، الى المدينة الحمراء “طاعون” الى هناك باعوها بالعديد من الدنانير ، مقابل ، مئة الف دينار ،
ياأمي ) .
 لكن الغجري في اغانيه يضع مسؤولية وضعه المعيشي على المجتمع الانساني ، قال ريسم سدجيك  (مازلت اذكر ، جلت العالم برفقة خيمتي، ابحث عن الحب والعاطفة ، عن العدالة والسعادة، كبرت ، ولم اجد الحب بعد ، ولم اسمع مفردة العدالة ، اذن ... اين تكمن حقيقة 
الغجر ) .
لذلك يصل الانفعال والغضب حد اعلان الهجوم على المجتمع ، جاء في احدى اغنياتهم  (افضل ان اكون مطرقة بدلا من مسمار ، اجل افضل ، لوكنت استطيع لفضلت ) ولابد من الاشارة الى ان من الغجر في العصر الحديث من شعروا انهم جزء من المجتمع الانساني ، فاحدى اغانيهم تقول : ( اؤمن ان الغجر نبتوا من باطن الارض ، وبلون الارض صبغت اجسادهم ) حتى المرأة الغجرية علا صوتها للمطالبة بحقوقهم قالت لكسا مانوش: ( ايها القرن العشرون ، ماذا  تخبئ للغجر
 الحزانى ؟ 
هل ستضيء اغانيهم ،  ترقص معهم ) ومن خلال ما تقدم يتضح ان اغاني الغجر تطغى عليها الفطرة والروح الشعبية ومثلت مضامين واقعية فيها اغتراب حاد عن المجتمع، مستمدة من حالتهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالاضافة الى ان هذه الاغاني عبرت باسلوب شعبي واقعي عن تطلعات بعض الغجر الانسانية  في العصر الحديث.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=51937
عدد المشـاهدات 352   تاريخ الإضافـة 25/11/2017 - 08:45   آخـر تحديـث 11/12/2017 - 20:03   رقم المحتـوى 51937
 
محتـويات مشـابهة
اليــوم.. مباراتــان مهمتــان فــي ممتــاز الطائـــرة
العــــراق فــي بطولـــة غــرب آسيـــا بكـــرة الطاولـــة
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا