20/06/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
نجوم الملاكمة في ضيافة وكالة الانباء العراقية
نجوم الملاكمة في ضيافة وكالة الانباء العراقية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

حوارـــ نعيم حاجم

برزت خلال هذه الفترة ظاهرت ابعاد النجوم الرياضة العراقية وبألعابها كافة من منحت الرواد  التي اقرها مجلس النواب مؤخرا وهي لإعانتهم ورفع الحيف عن كاهلهم اضافة الى متطلبات الحياة الصعبة وهم في سن متقدم من العمر وهذه الحالات يعيشها اغلب نجوم الرياضة السابقين "المسحوقين " في هذا الزمن الاغبر .كيف وان مثل هؤلاء الابطال الذين قدموا اجمل الالحان واعذب المفردات في نزالاتهم التي يشهد لها التاريخ واليوم يقف احد موظفي وزارة الشباب بالضد منهم رغم انه مارس الرياضة ويعرف صغيرها وكبيرها وهو يطالبهم بتحقيقات او ضمن قوائم المنتخبات او صور نشرت في الصحف الصادرة انذاك واليوم جريد " وكالة الانباء العراقية المستقلة  " تستذكر امجاد ابطال لعبة الملاكمة  وهم  يناشدون وزارة الشباب وعلى رأسها وزيرها عبطان ان يتدخل وينصف الرواد الذين ضحوا بزهرة شبابهم من اجل رفع راية الله اكبر في المحافل كافة . عزيزي القارئ الكريم تعال معنا لنبحر في ماضي الملاكمين حسين الجبوري وحقي اسماعيل .وعن سؤالهم عن خطواتهم الاولى حيث ذكر نجم الملاكمة السابق حقي اسماعيل الذي قال ان خطواتي الاولى كانت في عام 1977 بنادي الشباب الرياضي التي تعتبر الانطلاقة الحقيقة لي تحت قيادة المدرب الرائع محمود شاكر ثم كان بعدها انتقالي الى نادي الشرطة ونلت العديد من الالقاب المحلية منها بطولة العراق الدولية التي تقام ببغداد وقدمتا اجمل النزالات وحققت الترتيب الاول عندما كان الفوز لي عنوان كبير خاصة وانا حقق الانتصار على احد الابطال المعروفين وهو الفلسطيني خالد والتي قادها حكم دولي مصري وهذه البطولة كانت تقام سنويا ويشارك فيها افضل ابطال العرب وتشهدت منافسات قوية خاصة عندما يكون الملاكم عراقي  اذ تعج مدرجات القاعة بجمهور غفير وكان لبطالنا حصد الاسد في تحقيق النتائج واعتلاء منصات التتويج والتي تتزين صدورنا بالذهب...

وعن البطولات المحلية قال مثلت نادي الشرطة في جميع البطولات في حقبة الثمانينات وحققت العديد من الانتصارات التي ستبقى راسخه ليومنا هذا رغم ان العديد من نجوم اللعبة في ذلك الزمن كانوا يمثلون العراق في المحافل الدولية منهم المرحوم رعد جنجون وحسين حلو وعامر جبار وحيدر خالد وفيصل عباس وهذا الكم من اللاعبين الذي برزوا معي في تلك السنوات وكنت ندا قويا لهم وكان نصيب الفوز  في تلك النزالات.

اما المدربين الذين كان لهم الفضل في بروزي اذكر منهم القدير محمود شاكر وصانع النجوم علي عبد الامير وصاحب الفضل الكبير عزت عباس واخيرا اقف باحترام وتقدير للمدرب الدولي حجي حميد الذي يعتبر المثل الاعلى .

 وعن حالته الاجتماعية  يقول ان الرياضة اخذت منا الكثر ولم تعطينا الا القليل فهل يقل ان نكون خارج منحت الرواد ونحن ابطال احدى الالعاب البارزة على المستوى المحلي رغم الموقف غير مجدي ومنصف من قبل الحكم الدولي السابق علاء عبد القادر الذي كان السبب الاول في ابعاد نجوم اللعبة واليوم نطالب وزارة الشباب ان تقف وتنصف نجوم الرياضة العراقية وهم معروفين ببطولاتهم التي كانت و ما زالت راسخة في اذهان الجمهور الرياضي ..

اما زميله حسين محي جواد الجبوري الذي تحدث عن انطلاقته الاولى في عالم رياضة الفن النبيل والتي كانت في نادي الاعظمية بالأشراف المدرب فاضل رجب وبعد ان قدمته المستوى الفني الرائع تم استدعائي لنادي القوة الجوية ثم كنت احد اللاعبين ضمن قائمة المنتخبات العراقية خلال فترة السبعينات من القرن الماضي . وعن مشاركاته ذكر الجبوري ان اهمها هي بطولة هالة الدولية التي جرت عام 1973 في المانية وبطولة العالم العسكري عام 1977 ومنسك التي جرت بروسيا عام 1975 ومثلت العراق في بطولة اسيا عام 1974 في ايران اما النزالات الودية التي كانت تجمع ابطال العراق مع ابطال الاتحاد السوفيتي آنذاك وقدمتا اروع النزالات وحققت الانتصارات على ابطال العالم في ذلك الوقت 

واشار الجبوري الى افضل الالقاب التي حصلت عليها هي كــ افضل رياضي لعام 1972 ونلت التكريم من وزير الشاب خالد علوان في وقتها فضلا عن استلامي جائزة تقديرية من  قبل رئيس الجمهوري " احمد حسن البكر " كـــ بطل عن مراكز الشباب التي كان لها فضل في بروز العديد من النجوم .

وعن مستوى اللعبة في الوقت الحالي اجاب ان رياضة الملاكمة في تراجع مستمر بسبب غياب التخطيط لدى القائمين على الشأن الرياضي  وانحدار المستوى التدريبي الذي كان اهم عناوين الفشل , اما الحلول فهي على الجميع ان يعمل فيها منها اعادة مراكز الشباب الى دورها الحقيقي والفعال لاحتضان المواهب الصغيرة وصقلها بشكل علمي متطور حتى يتسنى لنا خلق جيل من المواهب الرياضة والتي ستكون لها شان رياضي كبير .

وعن افضل المدربين قال اذكر بكل اعتزاز مدربي الاول والذي كان له الدور الكبير في بروزي على حلبات الملاكمة فاضل رجب ولا انسى المدرب القدير الذي يعد من ابرز مدربي العراق في هذه اللعبة هو ناهض حسين .

وفي مقارنه بين الحاضر والماضي ذكر الجبوري ان لا مقارنة بين الماضي والحاضر في الامس كنا نلعب من اجل رفع راية العراق ومن دون مقابل واليوم نجد المادة هي السائدة في الوسط الرياضي , نحن جيل من الابطال وعلى وزارة الشباب ان تخلد هؤلاء الذي كانت بصماتهم واضحة في الالعاب كافة وندعو كل الضمائر الحية بأنصاف نجوم العراق الذي ضحوا لرفع علم البلد ...

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=53047
عدد المشـاهدات 906   تاريخ الإضافـة 23/01/2018 - 13:43   آخـر تحديـث 20/06/2018 - 23:53   رقم المحتـوى 53047
 
محتـويات مشـابهة
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 3-6-2018
الصدر : الحكومة العراقية نائمة ولا تستطيع حل الازمات
الصحف العراقية الصادرة اليوم السبت المصادف 2-6-2018
الموانئ العراقية توقع عقدا مع متسوبيشي اليابانية
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 31-5-2018
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا