17/11/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الصخف العربية الصادرة اليوم الاحد المصادف 4-2-2018
الصخف العربية الصادرة اليوم الاحد المصادف 4-2-2018
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن
تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم عدد من القضايا المهمة التي تخص منطقة الشرق الاوسط وركزت على مستجدات الاحداث في الدول العربية وخاصة العراق فقد نشرت صحيفة الاتحاد الاماراتية
العنوان التالي
( شحنة دبابات «تي 90 أس» الروسية للعراق)
وجاء فيه
تناقلت وسائل إعلام روسية مقاطع فيديو لشحن دبابات نوع «تي 90 أس» على متن سفينة، من المرجح أن تكون مخصصة لتوريدها إلى العراق. وأفادت تقارير إعلامية بأن عملية شحن الدبابات جرت بميناء، أوست لوغا في مقاطعة لينينجراد شمال غربي روسيا. ورجحت مدونة «بس ام بي دي» الخاصة بالشؤون العسكرية على موقع «لايف جورنال.كوم» بأن الدبابات مخصصة لتوريدها إلى العراق، بناء على لون الآليات. وفي يوليو الماضي، أبلغت موسكو أنها عقدت صفقة مع العراق لتوريد دبابات «تي 90» قيمتها نحو مليار دولار
 
وفي الشأن الايراني
نشرت صحيفة الوطن  الكويتية
العنوان التالي
(واشنطن تدين اعتقال 29 امرأة في إيران لاعتراضهن على قانون فرض الحجاب)

وجاء فيه
 
أعلنت الولايات المتحدة تأييدها احتجاجات انطلقت فى إيران ضد إجبار النساء على ارتداء الحجاب.
 
وقال المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت - وفقا لراديو "سوا" الأمريكى اليوم  السبت، " إن واشنطن تدين اعتقال 29 امرأة ، مضيفة أن من حق الايرانيين ممارسة حقوقهم الانسانية وحرياتهم الأساسية من خلال رفض الحجاب .
 
وأشارت إلى موقف الولايات المتحدة ثابت ومؤيد تجاه حرية التعبير والمعتقد والتجمع السلمى ، مشددة على حرية اختيار الأشخاص لملابسهم وممارسة أديانهم كما يرغبون ، مضيفة أن حرمان الأشخاص من حقوقهم يقوض استقلاليتهم وكرامتهم .
 
وكانت الشرطة الإيرانية أعلنت - الخميس الماضى - اعتقال 29 فتاة وصفتهن بـ "المغرر بهن"، شاركن فى حملة ضد الحجاب. 
 
من جانب اخر
نشرت صحيفة الدستور الاردنية
العنوان التالي
 
"( الخارجية العرب" يدعون لمؤتمر دولي لإطلاق عملية سلام ذات مصداقية ومحددة بإطار زمني)
وجاء فيه
دعا مجلس وزراء الخارجية العرب الأطراف الدولية الفاعلة إلى تأسيس آلية دولية متعددة الأطراف تحت مظلة الأمم المتحدة لرعاية عملية السلام بما في ذلك الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق عملية سلام ذات مصداقية ومحددة بإطار زمني وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام وحل الدولتين على خطوط الرابع من حزير 1967.
وأكدوا خلال الاجتماع المستأنف للمجلس الوزاري لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب لبحث تداعيات القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل سفارتها إليها، والذي عقد بعنوان «التحرك العربي لمواجهة قرار الإدارة الأميركية بشأن القدس» تأكيدهم على رفض أي قرار يعترف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمواجهته والحيلولة دون اتخاذ قرارات مماثلة وذلك تنفيذا لقرارات القمم والمجالس الوزارية العربية المتعاقبة.
كما أكدوا على التمسك بالسلام كخيار استراتيجي وحل الصراع العربي الإسرائيلي وفق مبادرة السلام العربية لعام 2002 بجميع عناصرها والتي نصت على  «أن السلام مع إسرائيل وتطبيع العلاقات معها يجب أن يسبقه انهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ عام 1967 ، واعترافها بدولة فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بما فيها حق تقرير المصير وحق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين وحل قضيتهم بشكل عادل وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 ورفض أي صفقة أو مبادرة لحل الصراع لاتنسجم مع المرجعيات الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط» .
وأعلن المجلس عن تأييده ودعمه لقرارات الرئيس الفلسطيني محمود عباس وجميع قرارات الأطر القيادية لمنظمة التحرير الفلسطينية في مواجهة اعتراف الإدارة الأميركية بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال والعمل مع دولة فلسطين على تحقيق الهدف من تلك القرارات على الصعد كافة .
ودعا المجلس في بيانه الختامي جميع الدول للامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس، موكداً أن مسألة القدس هي إحدى قضايا الوضع النهائي التي يجب حلها عن طريق المفاوضات وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وأكد حق الشعب الفلسطيني في ممارسة أشكال النضال كافة ضد الإحتلال وفقا لأحكام القانون الدولي بما في ذلك المقاومة الشعبية وتسخير الطاقات العربية الممكنة لدعمها.كما أكد وزراء الخارجية العرب تبني ودعم توجه دولة فلسطين للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة والعمل على حشد التأييد الدولي لهذا التوجه وتكليف المجموعة العربية في نيويورك بعمل مايلزم بهذا الشأن.
وشدد الوزراء على دعم الجهود والمساعي الفلسطينية الهادفة إلى مساءلة إسرائيل «القوة القائمة بالاحتلال» عن جرائمها بحق الشعب الفلسطيني بما في ذلك الاجراءات والتشريعات العنصرية التي تتخذها لتقنين نظامها الاستعماري وإدامته ، وتقديم المساندة الفنية والمالية اللازمة لهذه المساعي الفلسطينية.
وأكدوا أن مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي ونظامه الاستعماري هي إحدى الوسائل الناجعة والمشروعة لمقاومته وإنهائه وإنقاذ حل الدولتين وعملية السلام ودعوة جميع الدول والمؤسسات والشركات والأفراد إلى مقاطعة ووقف جميع أشكال التعامل مع منظومة الإحتلال الاستعماري الإسرائيلي ومستوطناته غير القانونية المقامة على الأرض الفلسطينية المحتلة بما في ذلك حظر استيراد منتجاتها أو الاستثمار فيها بشكل مباشر أو غير مباشر لمخالفتها للقانون الدولي ومتابعة العمل مع الجهات الدولية لإصدار قاعدة البيانات للشركات التي تتعامل مع المستوطنات الإسرائيلية وفقا لقرارات مجلس حقوق الإنسان ذات الصلة .
وقرر وزراء الخارجية العرب إبقاء مجلس الجامعة العربية في حالة انعقاد للتحرك على ضوء التطورات والمستجدات في قضية القدس الشريف والدفاع عنها وحمايتها
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=53460
عدد المشـاهدات 526   تاريخ الإضافـة 04/02/2018 - 08:59   آخـر تحديـث 15/11/2018 - 10:26   رقم المحتـوى 53460
 
محتـويات مشـابهة
الحلبوسي : يتوجه اليوم إلى قطر
الجامعة العربية ـــ الملتقى العربي
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 15- 11-2018
أسعار الدولار اليوم
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء المصادف 14- 11-2018
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا