20/06/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
شركات عالمية تتطلع لتنفيذ مشاريع كبرى في العراق
شركات عالمية تتطلع لتنفيذ مشاريع كبرى في العراق
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
 
وكالة الانباء العراقية المستقلة - خاص  
تمضي مسيرة التحول في الاقتصاد العراقي بخطىً متسارعة، بعد ان يدا يكسب البلد الثقة الدولية، وباتت كبريات الشركات العالمية تتسابق للحصول على موطئ قدم داخل سوق العمل العراقي، فإنه من الجيد التوقف لوهلة والنظر في الخطوات المقبلة التي يجب اتخاذها في العراق، وتحديد المهام والدور الذي يمكن أن يضطلع به القطاع الخاص.
وبطبيعة الحال، فإن ذلك التحول يبدأ مع العديد من المجالات التي تخص البنى التحتية وخاصة مجال الطاقة الكهربائية، إذ أنها الأساس الذي سيُبنى عليه العراق الحديث. إن توفير  الطاقة الكهربائية والعمل على ديمومتها وموثوقيتها، لضمان ايصالها الى كل مواطن عراقي، يعد أمراً انسانيا أساسياً ومهماً للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلاد.
مشاريع نوعية
الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس في العراق مصعب الخطيب، قال: ان "مؤتمر الكويت يمثل اكتساب العراق للثقة الدولية والجهد العالمي المتطور الامر الذي يجعل العراق قبلة الشركات العالمية المتطورة التي لها القدرة تنفيذ مشاريع نوعية بامس الحاجة لها".
واضاف في حديث صحفي ان "قطاع الكهرباء يمثل محور التنمية ويعد الاساس للتنمية الاقتصادية، ومن خلال سلسلة من الاستراتيجيات المتكاملة على المدى الزمني القصير والمتوسط والطويل، يمكن ضمان الانتقال بشكل سريع وسلس إلى شبكة طاقة مستقرة ومعززة عبر وقف تنامي الفجوة بين الطلب والمتاح من الطاقة" .
توليد الطاقة
وبموجب دراسة لواقع معدلات الطلب على الطاقة الكهربائية في العراق فان نسبة النمو تقريباً هي  6% سنوياً، مما يعني الحاجة إلى زيادة توليد الطاقة الكهربائية بمعدل 1,500 ميجاوات اضافية سنوياً .. وهنا من الضروري مواجهة هذا الطلب المتزايد على الطاقة بسرعة لوقف تنامي الفجوة بين مستويات الطلب وبين المتاح من الطاقة الكهربائية.
وتابع ان "البنية التحتية الحالية للمنظومة الكهربائية في العراق ستكون مساهماً رئيسياً لزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية مستقبلاً على المدى الزمني القصير والمتوسط، حيث أن هناك امكانيات واعدة لبناء مجموعة من محطات توليد الطاقة الكهربائية المؤقتة المتنقلة، وهي المحطات التي يمكن تنفيذها في غضون أشهر، مع العمل في نفس الوقت على إعادة تأهيل محطات الطاقة الكهربائية الموجودة، بما يسهم في استعادة قدرة كبيرة على توليد الطاقة في المناطق التي تحتاج إليها أكثر من غيرها" 
الشركات العالمية
بدوره عضو منتدى بغداد الاقتصادي جاسم العرادي اكد"اهمية النهوض بقطاع الكهرباء، لانها مساهم فاعل في عملية التنمية الاقتصادية التي ينشدها العراقي بالمشاركة مع الشركات العالمية المتخصصة والتي ابدت رغبتها في الدخول الى السوق العراقية والعمل في المناطق المحررة والاستثمكارات المختلفة".
ولفت الى ان "العراق يمكن ان يوظف الغاز الطبيعي الحر والمصاحب في واستثمارة لتغطية متطلبات الطاقة والصناعة بشكل عام وتصدير الفائض، وبذلك يمكن تحريك الاقتصاد الوطني بالتعاون مع كبريات الشركات المتخصصة".
مستدامة الطاقة
وفيما يتعلق بموضوع خلق فرص العمل قال الخطيب: إنه "من المهم أخذ التعليم والتدريب بعين الاعتبار، ونحن لا نعتقد أنه بالإمكان بناء دولة مستدامة الطاقة عن طريق استيراد المواهب، فالتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة تكون مدعومة بمجموعة من المواهب المحلية ذات الخبرة والمهارات العالية، ولكن من غير الضروري أن تكون المهارات الموجودة لدينا اليوم هي التي نحتاج إليها في غضون خمس أو عشر سنوات من الآن".
ومن أجل إطلاق أقصى طاقات الشباب العراقي بين الخطيب "الحاجة إلى تزويدهم بالمهارات التي يحتاجونها في المستقبل، وسد الفجوة بين القوى العاملة الموجودة من خلال التقنيات الجديدة وأطر التعاون على المستوى الاكاديمي، وكذلك فأن القطاع الخاص يتحمل مسؤولية نقل المعارف والخبرات والتكنولوجيا من أجل تمكين جيل جديد، ويعتبر التعليم والتدريب جزءاً أساسياً من أعمال شركة سيمنس في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام والعراق بشكل خاص"
ثروات هيدروكربونية
واوضح انه "هناك العديد من التحديات، إلا أننا نؤمن بان المستقبل يعد بالكثير، هناك موارد هائلة في متناول الشعب العراقي، سواء كانت على شكل ثروات هيدروكربونية أو مواهب متميزة، ونحن على يقين بان الحكومة العراقية تتخذ خطوات ثابتة لمكافحة الفساد لضمان أن يرتكز الاقتصاد المستقبلي على أعمال ومشاريع رصينة، ونتطلع الى ان يكون لنا الدور المتميز والفعال في فصل جديد ومثير من مسيرة البلد".
ونبه الى ان "العراق بأصول هيدروكربونية قيمة، وإذا ما تم استخدامها بكفاءة فإنها سوف تدفع باتجاه حقبة جديدة من التنمية الاقتصادية المستدامة، وسيلعب قطاع الطاقة بطبيعة الحال دوراً رئيسياً، حيث أن توليد الطاقة الكهربائية على نحو أكثر كفاءة سيترك مزيداً من الموارد للتصدير، وهناك أيضاً إمكانيات كبيرة غير مستغلة للغاز المصاحب المحترق  أو Flare gas بالتعاون البناء مع الجهات المختصة (وزارة النفط).
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=54238
عدد المشـاهدات 291   تاريخ الإضافـة 19/02/2018 - 11:32   آخـر تحديـث 20/06/2018 - 12:08   رقم المحتـوى 54238
 
محتـويات مشـابهة
العراق يوقع عقود تأهيل 6 مواقع نفطية
رمضان ... وتقاليد العراقيين
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 3-6-2018
الصدر : الحكومة العراقية نائمة ولا تستطيع حل الازمات
ملايين العراقيين معرضون لخطر النزوح بسبب أزمة المياه
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا