20/07/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الصحف العربية الصادرة اليوم الاحد المصادف 15-4-2018
الصحف العربية الصادرة اليوم الاحد المصادف 15-4-2018
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن
تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم الاحد عدد من القضايا المهمة  التي تخص منطقة الشرق الاوسط وركزت على مستجدات الاحداث في الدول العربية وخاصة العراق فقد نشرت صحيفة  الاتحاد الاماراتية
العنوان التالي
انطلاق حملة الدعاية للانتخابات العراقية اليوم))
وجاء فيه
يشهد العراق اليوم، انطلاق الحملات الدعائية لمرشحي الانتخابات العامة البرلمانية في دورتها الرابعة، لانتخاب برلمان عراقي جديد تعهد له مسؤولية تسمية رئيس جديد للبلاد، ورئيس للحكومة العراقية للسنوات الأربع المقبلة. وأعطت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق الضوء الأخضر للمرشحين المتنافسين الشروع بعرض وسائل دعايتهم في الشوارع والساحات العامة لتعريف الناخبين بهم وببرامجهم الانتخابية في مهلة تستمر إلى يومين قبل عقد الانتخابات المقرر عقدها في 12 مايو المقبل.
وقال باقر محمد (36عاماً) موظف حكومي، إن «الانتخابات المقبلة ستكون مفصلية، لأنها تأتي بعد تجارب صعبة للدورات الثلاث الماضية، ولابد من اختيار الأكفأ والأحسن بعيداً عن الضغوط العشارية والمذهبية». وأضاف، «علينا أن نكون واثقين في اختيار المرشح المناسب، وألا نقع تحت ضغوط لا تخدم المرحلة المقبلة، لأننا بحاجة إلى سياسيين بمستوى الدماء التي أريقت في القتال ضد داعش».


وشرع المئات من المرشحين بأوسع عملية دعاية عبر مواقع التواصل الاجتماعي لنشر صورهم والتعريف بهم وعقد مؤتمرات بالاستعانة بفرق تتولى تهيئة الأجواء لهم وجذب ناخبين لعرض برامجهم، وإطلاق الوعود بحل جميع المشاكل، وخاصة ما يتعلق بقطاع الخدمات، وتوفير فرص عمل مستقبلاً.
ومن المنتظر أن تعلن جميع الكتل المتنافسة، ابتداء من اليوم عبر مؤتمرات شعبية وكرنفالات، برامجها الانتخابية وأسماء مرشحيها في أرجاء البلاد في مسعى لجذب أكبر قدر من الناخبين في واحدة من أخطر العمليات الانتخابات العراقية بعد العام 2003 بعد أن انشطرت الكتل البرلمانية إلى قوائم منفردة، الأمر الذي يجعل من الانتخابات المقبلة صعبة التكهن بنتائجها.


ولعل أخطر مايواجه الناخب العراقي هو انفراط عقد التحالف الوطني الحاكم وتوزعه إلى قوائم منفردة يقودها متنافسون أقوياء، أبرزهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بقائمة النصر، ونائب الرئيس نوري المالكي بقائمة دولة القانون، وعمار الحكيم بقائمة تيار الحكمة، وهادي العامري زعيم منظمة بدر بقائمة الفتح، فيما دخل الزعيم مقتدى الصدر إلى جانب التيار المدني والشيوعيين، في قائمة واحدة، فيما يعد خطوة غير مسبوقة ربما سيكون لها دور كبير في تغيير خارطة المنافسة، لما يمتلكه تيار الصدر من قاعدة جماهيرية واسعة في العراق.
والأمر ينطبق على الكتل والتيارات السنية والكردية، التي تفرقت هي الأخرى إلى قوائم وتبلور رأي عام جديد من الناخبين في المناطق التي شهدت القتال ضد داعش عبر انتخاب من شارك في القتال والدفاع عن مصالح المهجرين والنازحين من مرشحي العشائر التي دافعت بقوة عن مناطقها.
وخيمت أجواء الخلاف بين الأحزاب والتيارات الكردية على مشهد الانتخابات بعد الأزمة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان على خلفية استفتاء انفصال الإقليم العام الماضي، وسيطرة القوات العراقية على محافظة كركوك، الغنية بالنفط الخام، والمناطق المتنازع عليها، بعد أن كانت قوات البيشمركة قد سيطرت عليها بعد دخول تنظيم داعش إلى العراق منتصف عام 2014.
وتتشابه جميع التيارات المتنافسة في برامجها الانتخابية، وتكاد تكون مستنسخة لكن المتنافسين الكبار يسعون لحصد أكبر الأصوات، وصولاً للتنافس على موقع رئيس الحكومة، حيث يشكل هذا هدفا لجميع المتنافسين الكبار فيما تسعى التيارات المدنية والعلمانية، لأن تكون رقماً صعباً في المعادلة السياسية الجديدة على الرغم من المخاوف بتدني نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية.
وفي الشأن السوري
نشرت صحيفة الدستور العنوان التالي
البنتاغون: لم ننسق مع الروس قبل الضربات وقدرات الدفاع السورية لا فاعلية لها

وجاء فيه
أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، السبت، أن الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سوريا استهدفت 3 مواقع للنظام السوري محددة بدقة من خلال 105 قذائف وصواريخ.
وقالت المتحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، في مؤتمر صحفي: "نحن لا نسعى إلى نزاع في سوريا، لكننا لا يمكن أن نسمح بهذه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، وقد ضربنا كل الأهداف بنجاح والضربات مبررة ومشروعة ومناسبة".
وأضافت وايت: "واثقون من الأدلة التي نملكها عن تورط النظام السوري بهجوم دوما الكيميائي (الذي جرى السبت الماضي)".
ومن جانبه، قال رئيس لجنة رؤساء هيئات الأركان للقوات المسلحة الأمريكية، كينيت ماكينزي، إن دفاعات النظام السوري لم تسقط أي صاروخ من صواريخنا، وذلك في تناقض مع التصريحات الروسية التي تحدثت عن التمكن من اعتراض عشرات الصواريخ.
وأضاف، خلال المؤتمر، أن دفاعات النظام السوري ربما ألحقت الضرر بالمواطنين، ولم تردنا أي معلومات حول وقوع إصابات بين المدنيين جراء الضربات العسكرية التي نفذت اليوم.
وأشار إلى أن الضربات لا تمثل تغييرا في السياسة الأمريكية، ولا نطمح إلى صراع في سوريا، لكن لا يمكننا السماح بهذا القدر من الانتهاكات للقانون الدولي.
وتابع ماكينزي: "لم ننسق مع الروس قبل الضربات، وقدرات الدفاع السورية لا فاعلية لها".
وحول تفاصيل الضربة، أوضح: "لقد استخدمنا 105 قذائف وصواريخ ضد 3 أهداف في سوريا بزيادة 50% عن الضربة الماضية في أبريل/نيسان 2017 (على مطار الشعيرات وسط سوريا)".
واختتم حديثه قائلاً إنه لا وجود بعد الآن للمنشأة العسكرية في منطقة "برزة" قلب النشاط الكيميائي لنظام الأسد.
وبدوره، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال جوزيف دانفورد، بالمؤتمر الصحفي ذاته، إن الضربة العسكرية في سوريا مستمرة حتى تدمير جميع المواقع المستهدفة، دون تحديد موعد بعينه. وتحدث عن استهداف قوات بلاده مع الحلفاء مواقع منها مصنع مرتبط بتصنيع أسلحة كيمياوية بسوريا، دون تفاصيل أكثر.
ونفى أن يكون تم إبلاغ روسيا مسبقا بالأهداف المقررة، مشيرا إلى أنه لم يطلع على أي دور روسي في مواجهة الضربة العسكرية باستثناء الدفاعات السورية.
وتحفظ المسؤولون الأمريكيون على تقديم توضيحات بشأن ما تم تحقيقه على أرض الواقع، أو بشأن وجود خسائر، تاركين التوضيح لمؤتمر صحفي لاحق.
ووفق وسائل إعلام، أعلنت البنتاغون انتهاء الموجة الأولى من ضرباته في سوريا، التي أعلن عنها في وقت سابق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وتأتي تلك الضربة الثلاثية رداً على مقتل 78 مدنيًا على الأقل وإصابة مئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق
 
وفي سياق متصل
نشرت صحيفة الوطن الكويتية
العنوان التالي
(إيران تعتبر الضربة على سوريا انتهاكا صارخا للقانون الدولي.. وروسيا: قواعدنا سليمة)
وجاء فيه
دانت ايران اليوم السبت الهجوم الثلاثي الامريكي-الفرنسي-البريطاني على سوريا معتبرة انه سيؤدي الى تقويض السلام والامن العالميين وانعدام الاستقرار في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان صحفي "ان امريكا وحلفاءها بالرغم من عدم وجود اي دليل او تعليق نهائي من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ضد سوريا فإنهم نفذوا العدوان".

وطالبت "المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والانسانية بإدانة هذا العدوان الأحادي الجانب على سيادة بلد مستقل وعضو في الأمم المتحدة".

واعربت عن اعتقادها بأن "هذا الهجوم الثلاثي سيؤدي الى تقويض فرص السلام والأمن في العالم ويخلق الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة وهو انتهاك صارخ للقوانين الدولية وتجاهل لسيادة سوريا ووحدة أراضيها".

من جانبها قالت وزارة الدفاع الروسية إن الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا، لم تستهدف مواقع قريبة من القاعدتين الجوية والبحرية الروسيتين في سوريا.

وذكرت الوزارة في بيان بثته وكالة الانباء الروسية "ريا نوفوستي" أن "أيا من الصواريخ العابرة التي أطلقتها الولايات المتحدة وحلفاؤها لم يدخل منطقة مسؤولية الدفاعات الجوية الروسية التي تحمي المنشآت في طرطوس وحميميم"، في إشارة إلى القاعدتين الروسيتين البحرية والجوية.

من جانبه، حمل السفير الروسي لدى واشنطن، أناتولي أنتونوف، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مسؤولية عواقب الضربات التي نفذتها الدول الثلاث في سوريا فجر السبت.

وقال السفير في بيان إن الضربات حققت أسوأ المخاوف وإنها ستحمل عواقب، مشيرا إلى أن ما جرى سيناريو مخطط له مسبقا.

وأكد أنتونوف أنه "من غير المقبول إهانة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن".

واعتبر أن واشنطن "لا تملك سببا أخلاقيا لضرب النظام السوري خاصة وهي تمتلك أكبر مخزون من الأسلحة الكيماوية
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=56039
عدد المشـاهدات 133   تاريخ الإضافـة 15/04/2018 - 09:07   آخـر تحديـث 19/07/2018 - 14:11   رقم المحتـوى 56039
 
محتـويات مشـابهة
الافراج عن المتظاهرين الذين اعتقلوا اليوم في ذي قار
الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 12-7 -2018
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء المصادف 11-7 -2018
الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 10- 7-2018
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين المصادف 9- 7-2018
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا