18/08/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
بين الوطني والأولمبي
بين الوطني والأولمبي
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ خالد جاسم         

  المناشدات المباشرة والصريحة التي كثيرا ما تصدر عن المسؤولين في الحركة الرياضية بدعم المنتخبات الوطنية، غالبا ما توجه الى وسائل الاعلام بمختلف ألوانها وتخصصاتها، خصوصا ما يتعلق بدعم المنتخبين الوطني والاولمبي وهي مناشدات تنطلق من إحساس مباشر نشاطرهم فيه تماما حول ضرورة تركيز هذا الدعم بمحتواه الإيجابي الذي يعتمد على إدامة الزخم النفسي الإيجابي، والإبتعاد عن المناكفات وأشكال التصيد للأخطاء والمبالغة في توصيف السلبيات المتعلقة بإعداد المنتخبين ومبارياتهما التجريبية والى غير ذلك من التفاصيل الفنية، وهنا واجب الإشارة الى حقيقة صارت راسخة للأسف في إعلامنا الرياضي وتتجسد في إصرار بعض وسائل الإعلام سيما المرئية منها على إنتهاج مبدأ المشاكسة المغلفة بالإثارة خلال تصديها لقضايا المنتخبات الوطنية من دون إدراك ما تخلفه هذه المشاكسات من اثار نفسية سلبية على الملاك التدريبي واللاعبين خصوصا عندما ينطلق بعض ضيوف البرامج من رؤى شخصية وقناعات مسبقة مستندة الى خلافات أو تقاطعات مع هذا الطرف أو ذاك، وليس نتاج حرص يبتغي مصلحة المنتخبين، وعلى النقيض تماما نرى بعض البرامج وحتى خلال تصديها بالنقد لمسيرة المنتخب الوطني أو الأولمبي ترتكز على جوانب موضوعية ورؤى حريصة تبسط السلبيات والأخطاء على طاولة الحوار الصريح والمسؤول الذي يكون بمثابة مرشد أو نقاط دلالة مساعدة لمن يعنيهم الأمر من أجل تجاوز هذه الأخطاء ومعالجة تلك السلبيات، وهنا تكمن وكما هو الحال في الاعلام المقروء الفوارق بين النقد الموضوعي البناء المرتكز على قواعد مهنية رصينة، وبين نقد فوضوي ينتهج أسلوب الإثارة وإختلاق المشاكل أحيانا بعيدا عن المبادئ الرصينة في المهنة. وعودة الى المناشدات، فإن ما ينبغي التركيز عليه إن مسيرة إعداد وتحضير المنتخبين الوطني والأولمبي وبقدر مضي قطارهما على سكة متوازية تقريبا في العمر الزمني بين مسيرة النهائيات الاسيوية في الصين ودورة الألعاب القارية في أندونيسيا وإختلاف مهمة كل منهما، فإن المحطات المقبلة في الإعداد وما يتخللها من مباريات تجريبية ينبغي تحقيق الفوائد القصوى منها وإستثمار كل منها بطريقة صحيحة على طريق تحقيق الإعداد المتكامل ولا نقول المثالي، كما إن النتائج في المباريات التجريبية ليست بذات أهمية برغم مردوداتها المعنوية إذا أستثمرت بطريقة صحيحة على صعيد تطوير الإداء، وليس أن تكون هذه النتائج بوابة للإنتقاص من المدربين واللاعبين طالما إن الفسحة الزمنية المتبقية تتطلب تحشيد وتركيز الجهود وفي الاعلام الرياضي بشكل خاص من أجل دعم إعداد وتهيئة تحضير المنتخبين وبعد ذلك يكون لكل حادث حديث.

السطر الأخير

** إقبل التحديات، لكي تتمكن من الشعور بنشوة النصر.

جورج باتون

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=56057
عدد المشـاهدات 339   تاريخ الإضافـة 16/04/2018 - 07:12   آخـر تحديـث 17/08/2018 - 23:56   رقم المحتـوى 56057
 
محتـويات مشـابهة
منتخبنا الوطني يبقي على مركزه بالتصنيف الدولي
الكهرباء تعلن انتاجها الوطني من الطاقة وساعات التجهيز للمحافظات
تشكيل "تحالف المحور الوطني" بقيادة 6 شخصيات سياسية
تشكيل تحالف باسم "المحور الوطني" يضم ست قيادات سياسية
المالكي: القوى السياسية والوطنية مصممة على تشكيل حكومة أغلبية سياسية
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا