13/12/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الزعماء السياسيون في لقاءات ماراثونية لتشكيل {الكتلة الأكبر}
الزعماء السياسيون في لقاءات ماراثونية لتشكيل {الكتلة الأكبر}
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم


وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ تقرير

  يواصل زعماء الكتل والأحزاب السياسية مشاوراتهم ولقاءاتهم الماراثونية في سبيل تشكيل "الكتلة الأكبر" التي ستقدم لمجلس النواب الجديد وتأخذ على عاتقها تشكيل الحكومة المقبلة، ففي وقت أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ضرورة استيعاب الجميع والاسراع في تشكيل الحكومة، أعلن تحالف "الفتح” أنه شرع بالتشاور مع ائتلافي العبادي "النصر" والمالكي "دولة القانون" لتشكيل الكتلة الأكبر، فيما كشف تيار الحكمة الوطني أن الـ48 ساعة المقبلة ستحدد بوصلة التحالفات بين الكتل السياسية.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان إن "العبادي هنأ خلال لقائه الصدر في بغداد، الشعب العراقي مرة اخرى بإجراء الانتخابات في موعدها، مقدما شكره للقوات الامنية التي قامت بحماية الناخبين وحافظت على حياديتها"، ودعا العبادي "جميع الكتل الى القبول بالنتائج واتباع السبل القانونية للاعتراضات"، كما دعا المفوضية الى "النظر بها".

وأشار العبادي، الى "أهمية التحرك بسرعة ليمارس من فازوا بالانتخابات دورهم ومهامهم في مجلس النواب"، وبين العبادي أن "اللقاء مع الصدر هو للعمل سوية من أجل الاسراع بتشكيل الحكومة وأن تكون الحكومة المقبلة قوية وتوفر الخدمات وفرص العمل وتحسين المستوى المعيشي ومحاربة الفساد"، وأوضح العبادي أن "اللقاء شهد تطابقا في وجهات النظر بضرورة استيعاب الجميع".

حكومة أبوية

بدوره، قدم السيد الصدر شكره الى رئيس الوزراء وبارك له النصر الذي حققته قائمة النصر، بحسب بيان أصدره مكتبه الخاص، ونقل عن السيد مقتدى الصدر قوله: إن "اللقاء رسالة اطمئنانية بأن الحكومة المقبلة أبوية وترعى كل الشعب"، وبيّن الصدر أن "يدنا ممدودة للجميع ممن يبنون الوطن، وأن يكون القرار عراقيا"، مشددا على "أهمية الاسراع بتشكيل حكومة تراعي تطلعات أبناء شعبنا"، وأكد الجانبان، بحسب البيان، "أهمية المرحلة القادمة وضرورة تضافر الجهود لترجمة قرار الشعب العراقي وتطلعاته المشروعة إلى واقع ملموس وأن يأخذ العراق دوره الطبيعي باعتباره عنصر استقرار في المنطقة".

وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الاحد، انه ما زال دعاة تآخ بين المذاهب والاديان، وقال الصدر في تغريدة له "مازلنا دعاة وحدة وسلام"، مبينا "مازلنا دعاة تآخ بين المذاهب والاديان والتوجهات والافكار فضلا عن الدين الواحد والمذهب الواحد"، واضاف الصدر "جميعنا عراقيون".

وكشف حيدر حمادة مدير المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، عن تطابق في وجهات النظر في العديد من الامور بين العبادي والصدر، وقال حمادة في تغريدة على "تويتر": إن "لقاء رئيس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر شهد تطابقا في وجهات النظر في العديد من الامور والتوجهات".

رؤية الفتح

من جانب آخر، أعلن النائب عن تحالف الفتح عامر الفايز، أمس الأحد، شروع تحالفه بالتشاور مع ائتلافي النصر برئاسة حيدر العبادي ودولة القانون برئاسة نوري المالكي لتشكيل الكتلة الأكبر، مشيرا إلى أن مفاوضات التحالفات السياسية تنتظر حسم الشكاوى المقدمة بشأن الخروق الانتخابية.

وقال الفايز في تصريح صحفي: إن "المفاوضات السياسية بشأن تشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب مازالت في بدايتها وهي بانتظار حسم الشكاوى المقدمة من قبل الكتل بشأن الخروقات الانتخابية".

وأضاف، أن "تحالف الفتح بدأ بالتشاور مع الكتل السياسية والاحزاب القريبة منه، لا سيما ائتلافي دولة القانون والنصر"، لافتا إلى أن "حسم تشكيل الكتلة الأكبر من قبل الائتلافات الثلاثة بحاجة إلى بعض الوقت"، ورجح الفايز أن "تشهد الأيام القليلة المقبلة إعلان الكتلة النيابية الأكبر التي ستتكفل بتشكيل الحكومة المقبلة وتسمية رئيس الوزراء الجديد".

في السياق نفسه، ذكرت صحيفة الحياة اللندنية، أمس الاحد، ان ائتلاف دولة القانون ينتظر موقف تحالف النصر من اتفاق الاول مع الفتح، فيما اشار الى ان قادة بارزين في حزب الدعوة الإسلامية يحاولون إحياء اتفاق سابق بين جناحي رئيس الوزراء حيدر العبادي ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها: إن "ائتلاف دولة القانون بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي الذي لديه اتفاق شبه محسوم للتحالف مع تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، بانتظار أن يحسم رئيس الوزراء حيدر العبادي رئيس تحالف النصر موقفه من هذا التحالف"، مبينة أن "ذلك جاء بعد المؤشرات الأولية التي أثبتت نية زعيم لائحة سائرون السيد مقتدى الصدر، التحالف مع تيار الحكمة التابع إلى عمار الحكيم".

واضافت، ان "قادة بارزين في حزب الدعوة الإسلامية يحاولون، إحياء اتفاق سابق بين جناحي العبادي والمالكي للالتئام بعد الانتخابات"، لافتة الى ان "العبادي لم يوضح موقفه من جميع الأطراف الفائزة".

لقاءات الحكمة

بدوره، أكد رئيس التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، أهمية الذهاب إلى حكومةٍ خدومةٍ قوية بأغلبيةٍ وطنيةٍ قادرة على تحقيقِ تطلعات الشعب.

وذكر بيان لمكتبه، أن "الحكيم بحث خلال استقباله رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، مستجداتِ الوضع السياسيّ ونتائجَ الانتخابات وشكلَ الحكومة المطلوبة في المرحلةِ المقبلة".

وبين الحكيم خلال اللقاء "أهمية الذهاب إلى حكومةٍ خدومةٍ قوية بأغلبيةٍ وطنيةٍ قادرة على تحقيقِ تطلعات الشعب"، مؤكدا "ضرورةَ أنْ يلحظَ القرارُ الوطنيّ المصلحةَ العراقية بالدرجةِ الأساس"، واشار إلى أنَّ "نجاحَ الانتخابات دليلٌ آخر على تمسكِ العراقيين بنظامهم السياسيّ والتداول السلميّ للسلطةِ عبرَ صناديق الاقتراع".

في الإطار نفسه، بحث رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، أمس الاحد، مع الوفد التفاوضي لتحالف سائرون برئاسة نصار الربيعي نتائج الانتخابات التشريعية والظروف التي رافقتها وسبل مواجهة المرحلة المقبلة عبر رؤى وتفاهمات مشتركة.

وأكد الجبوري خلال اللقاء بحسب بيان لمكتبه " ضرورة تحشيد كل الجهود من أجل الوصول الى تفاهمات تفضي الى تشكيل حكومة تضم جميع الاطراف وتكون معبرة عن واقع المجتمع العراقي المتنوع"، وأضاف أن "المرحلة تتطلب من جميع الكتل السياسية تقديم التنازلات للخروج برؤية موحدة حيال تشكيل الحكومة المقبلة وبما يلبي طموحات الشعب العراقي".

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=57024
عدد المشـاهدات 421   تاريخ الإضافـة 21/05/2018 - 07:30   آخـر تحديـث 13/12/2018 - 21:14   رقم المحتـوى 57024
 
محتـويات مشـابهة
ألعبيدي : يدعو لتشكيل مجلس خاص بملاحقة الفاسدين
ألبرلمان ينشر جدول أعمال جلسة الغد دون استكمال التشكيلة الحكومية
البصرة تحصل على حقيبة وزارية ثانية في التشكيلة الحكومية
الديمقراطي والكردستاني : يجتمعان لتشكيل حكومة الإقليم
ألعبادي والحكيم .. يبحثان لتشكيل حكومة ودعمها
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا