22/11/2019
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء المصادف 18-9-2019
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء المصادف 18-9-2019
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن............................

تناولت الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء عدد من المواضيع المهمة فقد أبرزت

صحيفة الزوراء

(أكدت أن العقوبات الموجودة لا تتناسب مع أفعال المتعاطين والمتاجرين…بالأرقام.. حقوق الإنسان تكشف أسباب ازدياد ظاهرة تعاطي المخدرات وتحدد المعالجات أكد ضرورة توفير البيئة السليمة لعودة وزير الصحة المستقيل…مجلس الوزراء يوافق على قانون مجلس الإعمار)

(أنهى مناقشة مشروع قانون انضمام جمهورية العراق إلى اتفاقية تجارة الحبوب لعام ١٩٩٥…الأمن النيابية تكشف حقائق رفض التصويت على تصديق اتفاق العراق مع الصليب الأحمر الدولي)

(بعد الموافقة على إجراء دور ثالث للمراحل المنتهية…التربية النيابية: نسعى لتفعيل قانون حماية المعلم وتخصيص مبالغ للطلبة)

(لجنة نيابية تعلن عزم العراق رفع شكوى لدى مجلس الأمن ضد أنقرة)

صحيفة المدى

(13 رئيس كتلة و11 وزيراً يحملون جنسية مزدوجة)

(منبر علاوي يؤكد ضرورة إصلاح النظام السياسي)

(الحكومة تعلن تضامنها مع وزير الصحة وتؤكد رفض استقالته)

(افتتاح مكتبة عامة في بلدة قرة قوش بعدما دمّرها داعش)

(قوى سياسية تفعل ملف إخراج القوات الأميركية على 3 مراحل)

صحيفة الزمان

(رئيسا الجمهورية والبرلمان في أربيل لتذليل العقبات مع بغداد)

(الحكومة توافق على دور ثالث للراسبين بثلاث مواد فقط)

(البارزاني وبرلمان الإقليم يبحثان كتابة دستور يضمن حقوق المكوّنات)

(رئاسة الجمهورية ترسل قانوني مجلس الإعمار ومناهضة العنف الأسري للبرلمان)

(ديالى تقترب من تسجيل 3 الاف حالة طلاق خلال العام الجاري)

مقالات

صحيفة الزمان

نشرت مقال بعنوان (هل يعيد توماس اديسون الكهرباء للعراق؟)

قال فيه الكاتب حسين علاوي

منذ ليلة 17 كانون الثاني 1991 والعراق لم ينم اهله في كهرباء مستمرة ، فالكهرباء منذ ذلك التاريخ لم تتوهج مرة أخرى بصورة دائمة ، جاءت مراحل كثيرة بعدها بتحولات سياسية مهمة لكن سوء الإدارة في مجال قطاع الكهرباء قد افقدت العراق فرصا جيدة في بناء 37 كيكا من القدرة الكهربائية نتيجة للبيروقراطية والفساد والمحاصصة وهدر 27- 37 مليار دولار على مدة الخمسة عشر سنة الماضية .

الان نتطلع الى عهد جديد بعد الأنتصار على كيان داعش الإرهابي والعمل في ظل حكومة عراقية جديدة برئاسة السيد عادل عبد المهدي وقيادة وزارية جديدة في ظل تولي وزارة الكهرباء معالي الوزير لؤي الخطيب .

الخطط الحكومية طموحة لكن مشكلة التمويل لبرنامج الحكومة العراقية في مجال انتاج الطاقة الكهربائية، وهذا ما جعل الرأي العام العراقي يبحث عن اي تجربة من تجارب انتاج الكهرباء الفاعلة .

تجربة شركة جنرال الكتريك والمعروفة ب جي اي قد تكون فريدة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا من خلال تاريخ الشركة العريق في دول مهمة مثل الجزائر والامارات وغيرها من الدول والتي تنعم بالكهرباء لمدة 24 ساعة، ولذلك بعد الشروع في العمل في العراق من قبل شركة جنرال الكتريك بدأت قصة النجاح تنمو بصورة كبيرة في العراق من خلال الإنتاج الرئيسي في المحطات الرئيسية الكاملة في الـ ( 14 محافظة + كركوك ) اكثر من 25 محطة كهربائية رئيسية تولد مايقارب 9.5 كيكاواط.

مثالا اقرب هو اقليم كردستان العراق حيث تولد الشركة نحو 5 كيكاواط مع شريكها ماس القابضة. وهي نسبة اكثر من 85% من الطاقة الانتاجية في كردستان.

اما العقدة الكبيرة في العراق فهي المحطات الفرعية او الثانوية، وهنا قامت وزارة الكهرباء بالتعاقد مع جي اي  لبناء 14 محطة كهربائية فرعية متكاملة والتي شيد البعض منها بواقع 4 محطات ويتم اكمال بقية المحطات خلال السنتين المقبلتين واللتين ستزيد من قدرات العراق في مجال الكهرباء .

لذلك نجد انه بعد دراسة تحديات سوق العمل في العراق وخصوصاً في مجال التعاقد الحكومي السيادي ، سنجد ان مشكلتنا الأساسية في توفير التمويل اللازم لتشييد المحطات الكهربائية وتزويد المواطن العراقي بالطاقة على مدى 24 ساعة .

اما المشكلة الثانية فقدرة المحطات العراقية على مواجهة الظروف المناخية الحارة والمتغيرات الجديدة في المناخ العراقي بتزايد درجات الحرارة بصورة غير معهودة ولذلك نحتاج الى محطات آمنة ولديها قدرة على التوليد الذاتي .

العراق على مدى 40  عاماً او اكثر عزل عن العالم تكنولوجياً ولم يعد يحدث قدراته الفنية الا بالشكل الفردي ، وهذا ما تريده اليوم شركة جنرال الكتريك من بناء معاهد التعليم المستمر والتدريب على إدارة المحطات بصورة تكنولوجية متقدمة، وبالفعل بدون المحاكاة التكنولوجية لظروف المناخ وطبيعة عمل المحطات في العراق لن تكون هنالك قدرة على انهاء ازمة الكهرباء في البلاد .

تصاعد اعداد السكان والبناء ادى الى زيادة الحاجة الى الكهرباء وبعد وصول عدد لاباس به من الكهرباء الان الحاجة الى نقل وتوزيع هذه الكهرباء وهذه تحديات شديدة، ولذلك قدرة جنرال الكتريك على استخدام ( الحل الشامل ) ( التمويل ، التشييد ، التجهيز ، التوزيع ، الجباية ، الاستدامة ) هو احد الحلول الستراتيجية المتكاملة والتي تحتاجها السوق العراقية في مجال الكهرباء ، خصوصاً وان الكهرباء هي استحقاق اجتماعي متكامل من ضمن الخدمات الأساسية للمواطن العراقي.{ رئيس مركز أكد للشؤون الاستراتيجية والدراسات المستقبلية

صحيفة المدى

نشرت مقال بعنوان (بؤساء فـي مجلس النواب)

قال فيه الكاتب علي حسين

كنت أنوي اليوم أن أكتب عن فكتور هيجو صاحب البؤساء، هذه الرواية التي ما زالت تُقرأ بشغف، وما برح أبطالها حاضرين يذكّروننا بالبؤس

الذي تتسع رقعته في بلاد الرافدين، يوماً بعد آخر بفضل سياسيين فاشلين يريدون الانتقام من الناس، لأنهم لا يصدّقون أنهم زهّاد في المناصب، لكن إياكم والاقتراب منهم وإلّا سيحوّلونكم جميعاً إلى أبطال لرواية البؤساء العراقية.

ستقولون، لقد صدّعتَ رؤوسنا بأحاديثك العجيبة عن الكتب، وعن إصرار سارتر على إسقاط ديغول، رغم أنّ الرجل حرّر فرنسا من النازية. ماذا أفعل يا سادة وأنا أجد أن مجلس النواب أصر على أن لا ينفذ قرار المحكمة الاتحادية الذي أعلن فيه عن أحقية السيد باسم خشان بكرسي البرلمان عن محافظة المثنى، في الوقت الذي أصر فيه مجلس النواب نفسه ، على تنفيذ قرار القضاء برفع الحصانة عن فائق الشيخ علي.. وقبل أن يتهمني البعض بمناصرة فائق الشيخ علي، والعمل معه على تنفيذ مشروع تخريب الأخلاق في بلادنا المؤمنة .. كنت قد كتبت في هذا المكان أكثر من مقال يدين بعض تصرفات فائق الشيخ علي ، كان آخرها بعنوان "قنابل فائق الشيخ" ورغم أنني لا أوافق النائب فائق الشيخ علي على بعض تصريحاته، لكني أتساءل: لماذا شحذت السيوف ضد فائق الشيخ علي؟ وهل هو النائب الوحيد الذي خرج على سلوكيات مجلس النواب؟ لماذا صمت المجلس عندما استخدمت عالية نصيف "قندرتها" في الحوار السياسي ؟ ولماذا سكت مجلس النواب عندما أصرت حنان الفتلاوي على أن تضرب رئيس الوزراء آنذاك حيدر العبادي بقناني المياه؟.. سنوات وحنان ومثلها العشرات من النواب يصرخون ويشتمون ويثيرون الفتنة الطائفية، ويهندسون للخراب ويسرقون أموال الدولة، دون أن يرف جفن لمجلس النواب، بل إن نائبا مثل أحمد الجبوري اعترف أنه يدفع الأموال مقابل كراسي البرلمان ثم ذهب في اليوم الثاني مطمئنا سعيدا بما قاله وما فعله. وضحك علينا مشعان الجبوري عندما اعلنها صريحةً كلنا قبضنا رشاوي، ثم وجدناه وسط البرلمان يصرخ "وا إصلاحاه!! ". 

لم يُقبِل الفرنسيّون على بؤساء هيجو حال صدورها، فالحياة كانت تعجّ بالبائسين، في ذلك الوقت كتب هيجو إلى إمبراطور فرنسا أنّ "الحقائق التي تقدّم لجلالتكم ما هي إلّا أكاذيب يحاول المحيطون بك أن ينشروها على أنها حقائق".

يحزنني ياسيدي الأديب الفرنسي أن أخبرك أنّ نوابنا الأكارم يعتقدون أنّ الاقتراب من قلعتهم الحصينة، ما هو إلّا مؤامرة إمبرياليّة.

هناك شعوب سعيدة لأنها تعامل السياسي باعتباره مواطنا عاديا تضربه بالبيض الفاسد ، فيما نحن لا نكفّ عن الثرثرة في أهميّة ما قدمته حنان الفتلاوي للسياسة العراقية.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=68207
عدد المشـاهدات 189   تاريخ الإضافـة 18/09/2019 - 19:04   آخـر تحديـث 21/11/2019 - 10:28   رقم المحتـوى 68207
 
محتـويات مشـابهة
وصول وزيرة أمريكية إلى قيادة القوة الجوية العراقية
لجنة نيابية: إقرار قانون الاولمبية إنجاز كبير للرياضة العراقية
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الأربعاء المصادف 20-11-2019
البرلمان يعقد اليوم جلسة مسائية قد تشهد حدثاً غير مسبوق
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين المصادف 19-11-2019
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا