في زمن الكورونا .. الكليات الأهلية تلف حبل القسط على رقاب طلابها
أضيف بواسـطة
وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ........................
يعاني العراق من أزمتين حادتين الأولى متمثلة بجائحة فيروس كورونا والثاني قلة الموارد المالية بسبب إنخفاض أسعار الذهب الأسود في السوق العالمية كون العراق ذا إقتصاد ريعي معتمد بنسبة ٩٥٪ على ما يحققه من مبيعات النفط الخام"، وإضافة إلى ذلك وبسبب الحظر الصحي أدى إلى قلة العمل لأرباب الآسر بشكل خاص وبعض الطلبة بشكل عام ، والأخص طلبة الجامعات الأهلية العراقية.
تفاجأ الطلبة في عدد من الجامعات الأهلية بمطالبتهم بدفع أجور الدراسة السنوية كاملةٍ متناسين الأزمات الحالية وأضرارها السلبية التي ضربت الجميع.
وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي / قسم الشؤون الطلابية في دائرة التعليم الجامعي الأهلي في كتابها بالعدد 183 في 7 / 1 / 2020 طلبت من الجامعات والكليات الأهلية تنفيذ الأمر الديواني رقم 56 لسنة 2019 المتضمن تخفيض الأجور الدراسية في الجامعات والكليات والمعاهد الأهلية بنسبة 30% لما تشكل الأجور من عبئ على كاهل المواطنين بشكل عام، الا إن هناك العديد من الكليات الأهلية لا تلتزم بكل ما تطلبه وزارة التعليم العالي وخصوصا ما يتعلق بالأجور حيث تتحجج بعض عماداتها بأنها دخلت بالتزامات مالية عند التهيئة للعام الدراسي الحالي لأنها بنت موازناتها التخمينية والتدفقات النقدية على كامل الأجور ولم يتم توقع تخفيضها بهذه النسبة، ورغم إن العذر قد يبدو وجيها لدى البعض ولكنه يصطدم بحقيقة الظروف التي يمر بها  بها الطلبة خلال العام الدراسي الحالي.
الطالبة في كلية الإسراء الجامعة الأهلية (طلبت عدم الكشف عن أسمها ) قالت لـ/موازين نيوز/ ، إن" مقرر القسم أرسل لنا رسالة نصية عبر الهاتف يطالبنا بدفع القسط السنوي".
وأشارت إلى أن"الكلية تريد القسط كاملًا مع إعطاء مهلة سداد لغاية شهر تموز المقبل"، متسائلة عن" جدوى هكذا قرارات قد تؤدي إلى عزوف الطلبة عن الاستمرار بالدوام وضياع مستقبلهم".
واشارت الى"لجوئها إلى تأجيل العام الدراسي الحالي بسبب الأوضاع المعاشية السيئة وعدم قدرة والدها على التسديد المالي".
من جانبهِ..الطالب في كلية الفارابي الجامعة الأهلية مصطفى صكر أوضح لـ/موازين نيوز/ ، أن"٧٠٪من الطلبة يعانون من أزمات اقتصادية ويوجد بعضهم آباؤهم ذا دخول نقدية شهرية لا تغطي مصاريف أولادهم الطلبة ويسكنون الإيجار الشهري فوق ذلك وأغلب الطلبة يعملون ما بعد الدوام في أعمال حرة عديدة من أجل توفير المصاريف اليومية والأقساط السنوية لكن وبسبب الأزمة الحالية ومنذ بداية العام الحالي لم نجد أي عمل وأصبحنا بلا عمل".
ويستدرك قائلًا : "فرضت علينا الكلية تسديد نصف القسط الدراسي كدفعة أولى إذا لم يسدد سابقًا ، مع تسديد النصف الثاني من القيط الدراسي على دفعتين الأولى في تاريخ (١٤-٦-٢٠٢٠) والثانية في تاريخ (٤-٧-٢٠٢٠)".
بيان لممثلي الجامعات والكليات الأهلية أبدى الامتعاض من قرارات جديدة تلزم الطلبة بدفع الأقساط الدراسية بعد مطالبتهم لوزارة التعليم العالي والجامعات والكليات الأهلية بتخفيض تلك الأقساط بسبب الظروف الصعبة التي بمر بها الطلبة وآخرها جائحة فيروس كورونا مما أدى إلى توقف الأعمال اليومية والتأثير المباشر على دخل الفرد العراقي.
بيان الممثلين الذي اطلعت /موازين نيوز/عليه، انتقد الرد بأبشع الطرق (وفقا للبيان) بطرد الطلبة من وسائل التعليم الإلكترونية وتوقيف إيميلاتهم الرسمية وتسجيلهم غياب عن المحاضرات  وعدم احتساب درجاتهم  بمستوى لا يليق بمستوى التعليم العالي".
من: علي كريم إذهيب
رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 383   تاريخ الإضافـة 20/05/2020 - 13:06   آخـر تحديـث 29/11/2020 - 01:50   رقم المحتـوى 74529
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015