12/08/2020
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
عمل أمانة العاصمة بين مطرقة الوباء و التلوث البيئي وبين سِندان ثقافة المواطن
عمل أمانة العاصمة بين مطرقة الوباء و التلوث البيئي وبين سِندان ثقافة المواطن
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
,وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد/ سلوى داود الزبيدي
سعياً منها لإعادة الحيوية والجمال لشوارع العاصمة بغداد.. تواصلت حَمَلات فِرق أمانة بغداد الميدانية لإزالة النفايات والانقاض من أحياء وشوارع وأسواق العاصمة. فمازالتْ حملاتهم تقوم بتعفير وتعقيم الأحياء السكنية والمحال التجارية والأسواق المحلية للوقاية من الأوبئة التي تنقل العدوى إلى المواطنين حفاظاً على سلامتهم وسلامة عوائلهم ..
التقينا بأحد العاملين في بلدية الرشيد يُدْعى أحمد قال إنه منذ بداية حظر التجول وانتشار الوباء أخذ العُمالُ على عاتقهم تنظيف الشوارع والأسواق ليحافظوا على صحة الناس للوقاية من الوباء المُنتشر و أضاف قائلاً: إنّا نُنظف ونلتقط النفايات و نحمل الأنقاض من المنطقة ونعقم كل الأزقة للحفاظ على صحة الناس.
والتقينا أيضا بعامل اخر يُدعَى جاسم يقول : كُلَّ يوم أنزل إلى الشارع مع عربتي و المكنسة وأقوم بالتنظيف وأسقي الحدائق وأُساهم أيضاً في زراعتها لأنها تعكس منظر جميل للمنطقة، لكنه تذمرَ من تصرف بعض الناس التي ترمي النفايات في الأماكن العامة والحدائق وتابع قائلاً أتمنى من جريدتكم الموقرة أن تنشر التوعية والإرشادات اللازمة للحفاظ على نظافة البيئة فهي تعكس واقعهم.
تابعنا الحديث مع سائق السيارة المخصصة لحمل النفَايات والأنقاض من أحياء المنطقة حيث قال: أنا كُلَّ يوم أو يومين أحملُ النفايات والأنقاض من المنطقة وأتجول في كل أفرع المنطقة لكي لا أترك خلفي شيء. وقد قمنا بتخصيص أماكن وحاويات لرمي النفايات لكن للأسف هناك من يرمي النفايات بجانب الحاويات غير مكترث بفعلته فنقوم جاهدين بحملها وتعقيم المكان لكن دون جدوى.. وتابع قوله بلهجته “ لو ترمي النفايات بالأماكن المخصصة يعني ينقص من عمرك؟! أتمنى الناس تتوعى أكثر لأن أحنا هم نتعب وننظف ونعقم حتى نحافظ على سلامتهم وسلامة عوائلهم".
تطرَّقَ أحدُ المُشرفين العاملين في أمانة العاصمة حول سعيهم لتعزيز التعاون بين المواطنين من خلال توفير حاويات لكن للأسف الشديد، هناك من سرقها من أهل النفوس الضعيفة وجعلها تانكي للماء و هناك من ظنَّ أنه يساعدنا حسب فهمه فقام بحرق النفايات داخل الحاوية البلاستيكية فانصهرت، ناهيك عن أفعال بعض أطفال الشوارع غير المكترثين لأيّ عاقبة.
فنظراً لما تقدمه أمانة بغداد من خدمات ميدانية واسعة للمحافظة وحرصاً منها على نظافة البيئة، و خلّوها تماماً من الوباء و الحد من انتشاره، كان واجباً من الجهات المعنية أن تعترف بجهودهم المبذولة التي لولاها لما كانت ولن تكون عاصمتنا نظيفة. وعلى المواطنين كذلك الإلتزام بالإرشادات التي تُسهم في جعل بيئتنا نقية خالية من الأوبئة التي تنقل العدوى.
امانة العاصمة رغم جهودها تبقى في عين المواطن ماكول مذموم ...كالسمك ...رغم الامكانيات المتاحة .مستمرة في تقديم الخدمات رغم محاولات البعض بوضع العصى في عجلة العمل من قبل المتصيدون في الماء العكر
وعلى هذا أقف احتراماً و إجلالاً للجُندِ المجهولين ولخدماتهم المتواصلة لنا. شكرا لوجوهكم المبتسمة التي لا تعرف أي ضجر أو كلل،فسلاماً لكم أينما كُنتم.
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=75882
عدد المشـاهدات 186   تاريخ الإضافـة 08/07/2020 - 12:08   آخـر تحديـث 12/08/2020 - 11:53   رقم المحتـوى 75882
 
محتـويات مشـابهة
وكالة الاستخبارات تلقي القبض على عائلة داعشية والدهم يعمل خبير تفخيخ في نينوى
مؤكدا ان عمل المحاماة جزء من منظومة العدالة في البلاد
أعداد المصابين بعدوى الفيروس التاجي في العالم يتجاوز 20 مليونا
عملية جراحية تبعد دي ليخت عن يوفنتوس لمدة طويلة
أمانة بغداد تنفذ حملة تعفير في الحرية
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا