وكيل وزير الاتصالات ل(وكالة الإنباء العراقية المستقلة ): خلل إداري وراء استقالة الوزير

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ورد ني عن طريق البريد الالكتروني رسالة تتهم وكيل وزير الاتصالات للشوون الفنية امير البياتي بالفساد من أابتداء جامعة البكر مرورا بعقود الكيبل الضوئي وانتهاء باقصاء مفتش العام للوزارة السابق

 

 

 

 والاتهامات الى تقول انه المتسبب  بعدم تشغيل البدالالات اللاسلكية وقبل ان نغبن حق الرجل   ذهبنا  الوزارة خلسة  لنا  مصادرنا من المهندسيين والفنيين عديدين    لمعرفة مايدور وراء الابواب  من اقاويل او اعمال  لكي  نصل الى الحقيقة ولاسوى الحقيقة المجردة الابعغيدة عن التملق لمعرفة مايدور وراء الابواب وكنت اتمنى في داخل نفسي ان لااجد  امير البياتي مستمرا  بالدوام في منصبه لان المعلومات اشارت الى هروبه خارج العراق يوم 17 حزيران الماضي من العام الحالي

 

فالتقينا الرجل واستمع لنا واستمعنا له  بحديث ممتع  وزادني من المعرفة الشيء الكثير  وكانت الاسئلة التي وجهت له تصب في مصلحة العراق  اولا قبل كل شيء وكيف تعود الاتصالات الوطنية الى السوق العراقية بعد ان احتكرت من شركات سميت بالاستثمارية وهي شركات احتكارية همها الاول  مصلحة بلدانها التي تنبع منها     

 

 * اتهمت باقالة المفتش العام السابق للوزارة وانت الذي كنت وراء اقالته؟

 

   اقالة المفتش العام السابق للوزارة أقيل بسبب عقد  لوجود خلل  في ذلك القعد ودفعت الضريبة تشويه السمعة

 

لانني وقفت  ضد ذلك العقد

 

* عقود ال  SMT1   وصلت  رسالة بريد الكتروني لي توضح ان القابل الضوئي  تم بيع العديد من الشعيرات لضوئية من المجهز بتاالسوق السؤداء داخل العراق بالاتفاق معك بخسارة كبيرة جدا؟

 

  اولا توقيع العقود ليس من اختصاصي  ثانيا لم اكن في يوما من الايام طرفا في توقيع أي عقد كان  ولم اوقع أي عقد كان

 

* لكن علاقتك بشركة IQ المجهزة للقابلوات الضوئية وتسهيل بعض الموظفين لها للعمل مو وزارة النفط؟

 

  انا اقول لك عندما كشفت  بعض المفسدين  من ضعاف النفوس  بداوأ يؤلون  ويزمرون ويطبلون  ولن يصمتوا  لان الخلل في بعض العقود تم اكتشافه وهذا لايروق لهم واوقفنا تلك العقود  للشركات  الي انضربت مصالحهم والذي يتهم الاخرين يريد  خلف بيئة فاسدة  لكي يخلوا الجو له  للعمل   وهذا لن يحدث  في الوزارة نهائيا لانهم مكشوفين لدينا اذن عندما تقطع الايادي الفاسدة تحارب بتشوبه السمعة  وهؤلا لايصمتون واجزم لك ان وزارة الاتصالات من انظف الوزارت  ولابوجد ملف فساد واحد بها على الاطلاق سوى عثد واحد واحيل الى القضاء ليكون هو الفيصل اضيف لك ان عقود  القابلوات الضوئية تجبر المجهز من اول يوم يضع به القابلو الضوئي في العراق يصبح ملكا للحكومة العراقية ولايستطيع ان يعبر  أي خط الا عبر بوابات النفوذ لوزارة الاتصالات صحيح يمكن  له الاستفادة  من بعض الاشعيرات لكن عبر بواباتنا

 

 اقول لك ان وزارة    الاتصالات من اكثر الوزارت التي عملت  ومنتسبيها  خلال هذه السنيين  من خلال انجاز البنية التحتية  للاتصالات بالعراق  وعملهم يضاهي عمل كل الوزارات

 

فخطوط الربط  بين المدن العراقية والبلدان المجاورة والعالم  اصبح افضل من أي دولة بالعالم نعم لدينا نقص انا لاانكر هذا  ولانجني ثمار عملنا الان  مالم يصل  الميل الاخير للمواطن العراقي أي الربط بين البدالة ودار المواطن  وهذه عملية صعبة للغابة بسبب التنسيق مع العديد من الجهات  وهذه العملية  يراد بها حفر جميع الشوارع الرئيسية والفرعية  لان عمر الشبكات الموجودة حاليا انتهي  منذ عام 1995  حيث لم تقم  الشركة العامة اللاتصالات  بتجديد تلك القابلوات النحاسية او الشريطية منذ ذلك الوقت ولحد الان لقد انهينا مشروعان في بغداد ووالبصرة وذي قار ونعمل الان في الموصل لكن  ميزانية الوزارة لاتساعد على انجاز المشاريع  لكل المحافظات بصفقة واحدة ان ميزانية وزارة الاتصالات ان اخرجنا وزارات الدولة من  التسلسل ستكون هي في المرتبة الاخيرة من وزارات العراق بالميزانية

 

 

 

* كيف يتم معالجة هذه الاموراذن برايك لكي تصل الوزارة الى ذروتها ؟

 

 

 

  لدينا خطة الدخول بنظام المشاركة مع القطاع الخاص والان تقدمت 30 شركة بعروضها تقوم بايصال الخدمة الى المواطن  بنسبة 55% للدولة و45% للشركة التي نتعاقد معها

 

*الاتعتقد ان النسبة التي منحت الى شركات القطاع الخاص عالية ؟

 

 

 

لاتوجد  هكذا نسبة في كل دول العالم  لو استطلعت العالم باجمع ستجد ان اقل النسب  التي منحت للقطاع الخاص هي في العراق اقول لك ان هذه الخدمة وهذه البدالات  هي نظام متطور جدا يحتوي على القنوات التلفزيونية والفيديرية  بنظام القابلو الضوئي  وفيها الانترنتى  بالاضافة الى اننا سنضع  منهاج الدروس التعليمية للطلبة وكذلك العاب الاطفال  أي نظام متكامل  لكي يكون البديل عن الهاتف الارضي  وانجزت بدالة الحسينية وبدالة الخنساء  والبصرة وذي قار وةالعمل جاري في نينوى

 

* هذا  برايك متى ينتهي العمل بهذا الموضوع ؟

 

  المشروع  يطول  بسبب الميزانية  بميزانية العام الماضي انجزنا 10 الاف خط  والطموح اربعة ملايين خط لو تم التعاقد مع  القطاع الخاص بنظام المشاركة فسننتهي منه قبل اقل من سنتين

 

*هل جميع عقود الوزارة محددة بفترة زمنية بالنسبة للقابلوات ونظام المشاركة ؟

 

  نعم مدة عشر سنوات محددة

 

* انت المتهم الاول بتاخير عمل الخطوط اللاسلكية لبدالة زيونة؟

 

  بالعكس قاتلت من اجل هذا المشروع لكي يرى النور

 

* شركة زين تطالب  الشركة العامة للاتصالات بدفع مبالغ خيالية  من اجل فتح  الاتصال مع الخطوط اللاسلكية؟

 

  هناك مقاصة تعتمد بالاتفاق مع شركات الاتصال أي ان تكون الوارد منك لتلك الشركة هو مايعادل مايخرج منها  فكان وارد الشركة العامة للاتصالات اكثر من  الخارج منها فاحست شركة زين انها خسرت مبالغ قدرتها هي  وهذا لايروق لها  وهي معادلة تجارية  عندما اشعر انني اخسر اغلق الاتصال بتلك الحطوط وبدات تطالب بتلك المبالغ وهناك قسم لدينا يتابع  تلك الايرادات ولايوجد لدينا أي اطلالة قانونية على تلك الشركات فالجهة التي تتابع عمل شركات الاتصالات هي هيئة الاعلام والاتصالات ةالهيئة عملها تنظيمي  حيث تعتبر الهيئة الشركة العامة للاتصالات  شركة حالها  حال الشركات الاستثمارية او القطاع الخاص وتقف على مسافة واحدة معها

 

 

 

* الم تطلبوا من الهيئة الزام شركة زين بذلك؟

 

  انني اطالب الهيئة العامة للاتصالات بالزام جميع شركات الاتصالات ان تمرر خطوطها عبر بوابات النفوذ  للشركة العامة للاتصالات  وهذا الامر في غاية الاهمية

 

 * لماذا لايتم شراء الشركة من قبل وزارة الاتصالات لكي يتخلص المواطن من  هم شركة زين؟

 

  لو فكرنا بالامر  لاتهمنا  بمحاربة الاستثمار  والقطاع الخاص وهذه العقلية العسكرية القديمة لانعود اليها  التي تتحكم بالسوق هناك منافسة  ونحن نريد فسح المجال امام الاستثمار  امام الجميع

 

 * الايوجد هناك قانون ؟

 

  القانون ليس في وزارة الاتصالات  القانون في الهيئة ونحن نتابع مع الهيئةالموضوع

 

* الاتستطيع الهيئة اجبار تلك الشركة على فتح خطوطها؟

 

  المعادلة بسيطة جدا لااشتري منك ولاتشتري مني والابيعك ولاتبعني مسالة تجارية بحتة  فشركة زين لاترغب بالتعامل معنا لانها تخسر   وهذا لايروق لهم فالوارد الى الشركة العامة للاتصالات اكثر من الخارج منها مثل  ما اسلفت مسالة مقاصة وهذه المقاصة ليس بصالح شركة زين

 

* اذن لابد من حل؟

 

   الالزام نعم  وهذا عمل هيئة الاعلام والاتصالات ونحن لانستطيع الزام الهيئة  لانها الحكم بين جميع الاطراف

 

* لماذا اخرت اطلاق الخطوط اللاسلكية  لاكثر من سنتين  اليست مفارقة بابعاد التهم عنك؟

 

  بالعكس انا قاتلت من اجل اطلاق هذه الخطوط من اول يوم نصبت به البدالة اللاسلكية في زيونة الخلل كان لدى الشركة المجهزة لهذه  حيث تم تعطيلنا سنتين  حتى اننا مللنا الصبر والانتظار

 

* لماذا لم تطرح الى الشركات  او عن طرق وكلاء معتمدين لكم؟

 

  طلبنا منذ البداية ذلك لكن جويهنا باالرفض

 

* بسبب ماذا الرفض لو تم اعطاء نسبة 10 بالمائة للوكيل من السعر المقرر افضل مماهي الان مركونة لديكم ولم يتم تسويق نسبة 2% منها الى السوق ؟

 

  يقولون تصبح بها عملية فسا د وهذه  حجج  وانا اقول هناك ثقافة تسويق   وثقافة التسويق  بكادر الشركة  ثقافة  قديمة  ينتظرون ياتي المواطن لهم وهذا لن يحدث على الاطلاق  وانا اقول علينا الذهاب الى المواطن انظر كيف تسوق الشركات منتجاتها ونتعلم منها  على سبيل المثال عندما اتحدث مع محافظ بشان القابلوات الضوئية والبدالات الحديثة التي نسعى لاقامتها بالعراق  يقول لي لست بحاجة  الى هاتف  مادام يوجد لدينا موبايل ونتصل ماذا افعل بالهاتف الارضي كيف تتعامل مع ويفقه  الحكومة الالكترونية وكيف تتخلص من الكم  الهائل من الاوراق يوميا هذه مشكلة بحد ذاتها فعقلية التسويق لدى العراقيين عموما عقليه قديمة لابد من اعادة النظر  بها  ولابد من ثورة ادارية  في مجال العمل الالكتروني

 

* كيف  تحدث تلك الثورة  الا يجب احالة  الذين تجاوزوا السن القانوني للتقاعد وتعويض الكوادر من الشباب؟

 

  بعد الاحتلال اصبح لدى موظفي  العراق باكمله وليست وزارتنا  عملية استرخاء  لفترة طويلة فالموظف  لايحاسب  واستحب الموضوع وهنا عندما ناتي بشي جديد  لايرغب  لكي لايحاسب  حتى يبقى في مكانه اغلب دوائر الدولة من موظفيها لايعملون بنسبة 70% حتى في وزارة الاتصالات وهذا امر معقد للغاية  تلاحظ ياتيك من الصباح  وهو جالس  حتى نهاية الدوام  ولايقدم شي  الا من هم بنسبة 10-20 % الذين يعملون

 

* لماذا لايحال  الذين تجاوزت خدمتهم  الحد المقرر قانونا؟

 

ج:   المتقاعدون الان يقدمون طلبات للعودة  اليوم جاءني احدهم يطلب  تمديد خدمته لسنة قبل احالته على التقاعد وكان قد تم تمديدها  سابقا لسنة  اذا خرج على التقاعد يطالب بالعودة بعقد وعندما تقول له اعمل يقول لك انني كبير السن واذا قلنا له تحال على التقاعد يقول انني اعمل  فهذه مشكلة انه ضمان اجتماعي بحد ذاته

 

* هناك من يشكو من اتصالات الكرخ والرصافة او بالاحرى  جميع موظفي الشركة من تاخر صرف رواتبهم عزا البعض الذين التقيناهم الى ان جباية الواردات للشركة  لا توجد؟

 

  لاحظ ان في العراق بحدود  مليوني خط ارضي لو تم جبايتها 100%  فهي لاتسد  2% من رواتب موظفي الوزارة  الان ايرادات الوزارة بدات تتعافى  من خلال الكوابل الضوئية  والانترنت  ولدينا خطة  جديدة  لتعديد موارد الوزارة  وذلك من خلال تاجير الكابلات الضوئية للقطاع الخاص  وكذلك خطة شا ملة لتحريك عمل البريد وان أي بلد في العالم اذا اراد ان يتقدم  علية  بالاتصالات  او قطاع الاتصالات  والحمد لله قطاع الاتصالات بالعراق الان هو الافضل من ثير من الدول المجاورة ونحن نواجه صغوبة  في عملنا  من الاخرين الذي يتربصون عندما نعفل هذا المشروع وذاك المشروع يقولون لهم غاية فيه  وهذخه معضلة كبيرة نواجهها يوميا فاذا شوهت سمعة احد ما  فهي تساوي الشيء الكبير

 

* الم يتدخل رئيس الوزراء  بتلك المواضيع؟

 

 :دولة رئيس الوزراء من اليوم الاول كان على علم بالموضوع  وقال اعملوا بما يصب في مصلحة العراق قبل كل شي ومصلحة المواطن العراقي لكن عندما تقدم على مشروع يصب في مصلحة العراق يخرج عليك    من يخرج و يقول كذا وكذا  اوصفلك  الامر بانه لديك ( ماطور عاطل مجيم) لايتحرك كيف تتعامل معه فتبدا كيل الاتهامات حتى تصل الامور الى تشويه السمعة  لااقصد  نفسي انا بل اقصد الجميع الذين  يعملون في مؤسسات الدولة فيضطر  الشخص التجنب والسكوت  عن تلك المشاتريع او بالاحرى نغض النظر  فسمعة الانسان هي كل شي بعد خدمات قدمها للعراق وتشوه سمعته فهذا غير معقول ولايوجد احد مستعد ان يضحي بسمعته ابسط مثال انت جئتني ولم  تسمع وانت مشكور جئت لتعرف الحقيقة وهذه هي الحقيقة لكن الاخرين لن ياتوا فكتبوا من خلف الستار فتتناقل الاخبار السيئة قبل الاخبار الجيدة كما يحدث الان على القنوات الفضائية

 

 

 

 * هل استقالة السيد وزير الاتصالات  محمد علاوي  سياسية ؟

 

  لااعتقد سياسية  بقدر ماهو وجود خلل اداري  داخل الوزارة احس االسيد محمد علاوي بانه مقر في داخلة ولايستطيع محاسبة البعض  لان الوزير مسؤول عن كادر وزارته    ان السيد محمد علاوي عندما يكون رئيس قسم في  الوزارة يتحكم  بعمل  الوزير وعندما لايستطيع الوزير اتخاذ القرار بشانه  يكون امرا صعبا

 

·       هل هي المستشارة التي ذكرها في رسالته؟

 

·       

 

   كلا ليست المستشارة  هناك خلل اخر كبير في داخل الوزارة

 

أشكركم جدا لانكم  اتخذتم الموقف الحيادي بمعرفة الأمور وعرضها لمصلحة لعراق قبل كل شي

 

 

أضف إلىAdd to Windows Live | Googlize this post! | Add to Facebook | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly
عدد القراءات 1294

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

سيتم اضافة التعليقات بعد موافقة الادارة عليها comment

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي