Warning: A non-numeric value encountered in /home/inairaq/public_html/class/http://www.ina-iraq.net/content.php on line 450
لماذا قرر نتنياهو ارتكاب مجازر جديدة في رفح واحتلالها؟
أضيف بواسـطة

وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ,, 

تحدثي صحيفة “هآرتس” الصهيونية، في تقرير لها عن الأسباب التي جعلت من نتنياهو اجتياح مدينة رفح بقطاع غزة وارتكاب مجازر جديدة.

وقالت الصحيفة في تقريرها “توالت المخاوف المصرية والتحذيرات الأميركية “العلنية” من التصريحات التي أطلقها نتنياهو حول نيته الإقدام على احتلال رفع، وفي اليوم الـ 129 من الحرب على قطاع غزة، شنّ الاحتلال قصفاً عنيفاً على رفح أدى إلى استشهاد 63 شخصاً، ما ينذر باحتمالية بداية عملية عسكرية على طول معبر فيلادلفيا. في هذا السياق، نشرت صحيفة هآرتس مقالاً للكاتب “عاموس هاريل” ترجمه موقع “الخنادق”، يتحدث فيه عن الأسباب الرئيسية لقرار نتنياهو باحتلال رفح، والموقف المصري والأميركي من العملية المحتملة”.

وأضافت أن “التصريحات حول عملية برية للجيش الصهيوني في رفح، إلى جانب رفض أي خطة بعد اليوم التالي لغزة، قد تسمح لرئيس الوزراء باتهام الولايات المتحدة بالفشل في الوفاء بوعدها بـ “النصر الكامل” على حماس”.

وتابعت “لا توجد حتى الآن مؤشرات على أن الكيان الصهيوني قريبة من هذا الهدف، ويفضّل جيش الدفاع الكيان الصهيوني في الوقت الحالي التركيز على مخيمات اللاّجئين في وسط غزة حيث لم تهزم حماس بعد”.

وبينت ان “القادة الصهاينة في الأيام الأخيرة بشكل متزايد عن احتمال إرسال الجيش إلى رفح، وقد جاء ذلك على الرغم من العديد من العقبات التي تعترض هذه العملية، بما في ذلك كثافة السكان الفلسطينيين في المدينة؛ والتوترات مع مصر التي تعارض العملية؛ انتقادات الولايات المتحدة؛ وتسريح جيش الدفاع الكيان الصهيوني معظم الوحدات الاحتياطية العاملة في غزة؛ وبداية شهر رمضان في غضون شهر”.

 

وأشارت إلى أن “إن عملية رفح مدرجة بالفعل على جدول الأعمال، ولكن هناك سبباً للاعتقاد بأن أولئك الذين يطرحون القضية علناً في الوقت الحالي يعتقدون أنها ستخدم أغراضهم. أول من تحدث علناً عن عملية رفح كان وزير الدفاع يوآف غالانت. وتبعه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ببيان أنه أمر الجيش بالتخطيط لذلك”.

أسباب نتنياهو للعملية البرية في رفح

لدى نتنياهو عدة أسباب للأمر بمثل هذه الخطوة، بالإضافة إلى احتمال أنه دون حل لمعضلة رفح، عسكرياً أو غير ذلك، فإن أنفاق التهريب التي تصل إلى غزة من سيناء ستمكّن حماس من استرداد بعض قدراتها العسكرية. قد يؤدي التهديد بعملية في جنوب غزة إلى الضغط على حماس لتحسين شروط صفقة الرهائن. كما أنه سيساعد في تحويل النقاش الإعلامي بعيداً عن الجمود الظاهر للمفاوضات – والذي لا يرجع فقط إلى مطالب حماس غير المعقولة ولكن أيضاً إلى اهتمام نتنياهو الضئيل الواضح بدفعها إلى الأمام.

من المحتمل أيضاً، مثل العديد من قرارات نتنياهو في زمن الحرب، أنه يرى أن عملية رفح تستطلع آراء جيدة بين قاعدة ناخبيه المتقلّصة. هؤلاء الناخبون يحبون رؤية نتنياهو يقف في وجه الإدارة الأمريكية. منذ أسابيع، كان رئيس الوزراء يتحدث عن النصر الكامل في غزة. وعلى الرغم من تضييق الخناق حول مخابئ قادة حماس، لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى أن الكيان الصهيوني قريبة من أي مكان من ذلك الهدف الطموح. لكن نتنياهو يمكن أن يلوم الآخرين على عدم الوفاء بوعده – الأمريكيون لأنهم راكموا عقبات أمام النصر، واليساريون الذين وقفوا في طريقه، لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها نتنياهو هذا التكتيك.

في نهاية الأسبوع الماضي، تم تسريب تبادل للكلمات في مجلس الوزراء يشير إلى أن نتنياهو فوجئ بأن الجيش أطلق سراح الغالبية العظمى من وحدات الاحتياط التي كانت تقاتل في غزة. ومن المؤكد أن أي عملية لرفح، إذا نُفّذت جنباً إلى جنب مع القتال المستمر في خان يونس، ستتطلب تعزيز القوات العسكرية مرة أخرى. وسيتعين استدعاء الوحدات الاحتياطية ونقل الوحدات الأساسية إلى غزة من مناطق أخرى. وعلى أي حال، فإن جيش الدفاع الكيان الصهيوني يفضل التركيز أولاً على مخيمات اللاجئين في وسط غزة، حيث لم تهزم بعد كتيبة ونصف من مقاتلي حماس.

الموقف المصري

الحديث عن عملية رفح يجعل القاهرة متوترة للغاية. قامت مصر بنشر عشرات الدبابات في شمال شرق سيناء، وأقامت أسوار على طول الحدود مع غزة، لمنع اللاّجئين من الفرار إلى أراضيها، في حالة غزو رفح من قبل الجيش الكيان الصهيوني. إذا حدث ذلك، فإن المصريين يهددون بتعليق معاهدة كامب ديفيد للسلام والسماح للشاحنات التي تقدم المساعدات الإنسانية بدخول غزة دون عمليات تفتيش أمنية. تبذل حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي كل ما في وسعها لإنهاء حرب غزة. وفي سياق آخر، لن تمكّن صفقة تبادل الأسرى نتنياهو من البقاء على قيد الحياة سياسياً، لأنه يعتمد على شركائه اليمينيين المتطرفين. سيتعين على قادة حزب الوحدة الوطنية بيني غانتس وجادي أيزنكوت قريباً اتخاذ قرار بشأن خطوتهما التالية.

 

النشاط الآن في خان يونس أكثر تركيزاً ويستند إلى الأساليب العملية التي تم تطويرها خلال الأشهر الماضية. وبمرور الوقت، ستلحق أضرار جسيمة بحماس وقدراتها العسكرية والمدنية. لكن هذه الخطة لها نقطة ضعف رئيسية واحدة: إنها تتطلب المزيد من الجهد لأشهر قادمة. ليس فقط الولايات المتحدة ومصر ليس لديهما الكثير من الصبر على ذلك – فالرهائن ببساطة ليس لديهم وقت أيضاً.

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 266   تاريخ الإضافـة 13/02/2024 - 13:13   آخـر تحديـث 27/05/2024 - 05:22   رقم المحتـوى 103378
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015