وزارة الموارد تقترب من تنفيذ مشروع ماء البصرة الأنبوبي
أضيف بواسـطة
وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد} تُباشر الملاكات الهندسية والفنية في شركات وزارة الموارد المائية، قريباً، بتنفيذ مشروع ماء البصرة الأنبوبي، بعد أن اتخذت الوزارة عدة إجراءات؛ لتأمين إيصال الكميات المائية المطلوبة عبر ناظم قلعة صالح باتجاه محافظة البصرة.

وذكر بيان لخلية الاعلام الحكومي تلقت وكالة {الأنباء العراقية المستقلة} نسخة منه ان "هذا التحرّك يأتي لما تعانيه محافظة البصرة من ارتفاع التراكيز الملحية؛ بسبب تقدم اللسان الملحي في شط العرب على حساب المياه العذبة ووصوله إلى المحافظة، وتسببه بخلق حالة إرباكٍ وتردٍّ لنوعية المياه المخصصة للشرب، التي تتغذى على مياه شط العرب، وتنفيذاً لما جاء بقرار مجلس الوزراء الصادر بهذا الشأن".

وأضاف إن "الإجراءات تمثلت، بتضافر جهود محافظتي (واسط وميسان) والتزامهما بالحصص المائية المقررة وإزالة جميع التجاوزات الحاصلة على مجاري الأنهر الرئيسة، حيث أسهمت هذه الإجراءات، بمنع تقدم اللسان الملحي باتجاه محافظة البصرة".

وتابع البيان "كما قامت الوزارة، وبالتنسيق مع الحكومة المحلية في المحافظة، بتحويل مصادر تغذية محطات الإسالة من مجرى شط العرب إلى قناة شط العرب الإروائية ذات نوعية المياه المطابقة للمواصفات، التي أسهمت بشكل مباشر في تقليل أثار قلة الإيرادات المائية، وتأمين وصول مياه الشرب إلى أهالي المحافظة، إضافة إلى قيام الوزارة بتأمين الحصة المائية لقناة البدعة؛ لتجهيز محطات الإسالة الموزعة على المسار مع الحصة المائية لمحطة إسالة العباس الثانية لدائرة ماء البصرة".

وأشارت خلية الإعلام الحكومي إلى أن "الوزارة تقوم بإعداد دراسة؛ لإنشاء سد على شط العرب؛ لإيقاف المد الملحي بعد أن يتم اختيار المكان المناسب لإنشائه، وقد تمّ توجيه الدعوات للشركات الاستشارية العالمية لدراسة الظاهرة وأسلوب معالجتها".

ونوهت الى ان "وزارة الموارد المائية تسعى إلى تأمين الحصة المائية بالكمية والنوعية المطلوبة والعمل على إزالة جميع التجاوزات وخاصة الملوثات الصحية، وأهمها مياه المجاري التي تُرْمَى مباشرة بمجاري الأنهر والتجاوزات على الحصص المائية".

وتابع انه "وعلى الرغم من ظروف الشحة المائية التي يمر بها البلد هذا العام؛ إلّا أن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة، أدت إلى تحجيم المشكلة وتقليص آثارها وأضرارها، وتعمل الوزارة على استخدام الطرق الدبلوماسية مع دول الجوار وخاصة إيران؛ للتوصل إلى اتفاقية موقعة بين العراقيين؛ لتحديد حقوق العراق في مجاري الأنهر النابعة من إيران وخاصة نهر الكارون، واعتماد مبدأ تقاسم الضرر في التعامل خلال فترة الشحة المائية والفيضان".

وأكد انه "ومن خلال التنسيق مع وزارة التخطيط ومحافظة البصرة، حصلت الوزارة على موافقة مجلس الوزراء لإدراج مشروع ماء البصرة الأنبوبي الذي سينهي معاناة أهلنا في البصرة، وتأمين مياه الشرب واحتياجاتها لغاية سنة (2035) عن طريق استبدال قناة البدعة المفتوحة إلى قناة أنبوبية مغلقة مع جميع محطات الضخ والمنشآت الهيدروليكية المطلوبة".

ولفت الى "مباشرة الوزارة بوضع التصاميم الهندسية للمشروع، وقيام شركات وزارة الموارد المائية بتأهيل ومعالجة القناة الترابية الحالية؛ لضمان استمرار المشروع وايصال الحصة المائية؛ لتوفير مياه الشرب لمحافظة البصرة والقيام بتأهيل محطة ضخ البدعة وإيصال خط كهربائي مستقل؛ لتشغيل المحطة والمحافظة على مناسيب المياه مقدم ناظم البدعة، على الرغم من ظروف الشحة المائية والتجاوزات الكبيرة على مسار نهر الفرات؛ لغرض الالتزام بحصة محافظة البصرة، حيث تم تجهيز المحافظة بمعدل تجاوز ٨م٣/ثا خلال هذه الفترة، وهو أعلى من المعدل المطلوب؛ لتأمين الحصص المائية لمحطة إسالة ماء العباس والمحطات الأخرى المنتشرة على مسار المشروع، والمجمعات السكنية للشركات النفطية العاملة بالمنطقة

رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 250   تاريخ الإضافـة 16/09/2021 - 12:33   آخـر تحديـث 02/12/2021 - 06:43   رقم المحتـوى 83464
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015