22/04/2024
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
ما السر وراء تزلّف رضا بهلوي لـ"إسرائيل"؟!
ما السر وراء تزلّف رضا بهلوي لـ"إسرائيل"؟!
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ,


المطلعون على طبيعة العلاقة الاستراتيجية التي كانت قائمة بين النظام الملكي في ايران والكيان الاسرائيلي، لم يفاجأوا مطلقا، لا بالتصريحات المؤيدة للكيان الاسرائيلي، والمنددة بمعركة "طوفان الاقصى" والمقاومة الاسلامية في غزة، التي ادلى بها رضا بهلوي، ابن الشاه المخلوع محمد رضا بهلوي، ولا حتى بالزيارة التي قام بها الى الكيان الاسرائيلي في نيسان من عام 2023.



الخطأ الذي ارتكبه رضا بهلوي، عبر التصريحات المؤيدة للكيان الاسرائيلي، وقبل ذلك زيارته للكيان، هو تكرار للخطأ الذي وقع فيه والده من قبل، حيث كان الاب ومن بعده الابن وقبلهما الجد، يعتقدون ان جميع الطرق المؤدية الى حكم ايران، تمر عبر التبعية المطلقة لامريكا، وان اقرب هذه الطرق واقصرها، هي التذلل والتضرع والخضوع لـ"اسرائيل"، ، فقد كان الشاه يتعاون أمنيا واستخباراتيا مع "إسرائيل"، وكان هناك تعاون بين السافاك الايراني و"الشاباك" الاسرائيلي و "السي اي ايه" الامريكي لتعقب الثوار الفلسطينيين، واللافت ان هذا الخطا، هو الذي انهى حكم أسرة بهلوي في ايران، ولكن يبدو ان الحفيد مازال مصرا على تكرار الخطأ وبطريقة اكثر اندفاعا.

يقول الرئيس السابق للموساد إفرايم هاليفي (1998-2002) "إن العلاقات بين طهران وتل أبيب في عهد الشاه كانت ممتازة، وعاش العديد من الإسرائيليين في إيران"، اما رئيس عمليات الموساد في إيران إليعازر جيسي زافرير (1978-1979) فيقول :"أن إيران كانت أهم شريك لإسرائيل بعد الولايات المتحدة".

من الاخطاء الكبرى الاخرى التي وقعت فيها اسرة بهلوي وخاصة الابن والحفيد، الذي اتخذ امريكا بلدا ثانيا له ، بعد ان اسقطت الثورة الاسلامية نظام والده، هو عدم معرفتها بشخصية الانسان الايراني، المتشبعة بتعاليم الاسلام المحمدي الاصيل، التي ترفض التبعية والظلم، فرغم ان ايران كانت تموج بالغضب والاستياء من النظام الملكي بسبب تبعيته لامريكا، وارتباطه الوثيق بالكيان الاسرائيلي الغاصب لاقدس مقدسات المسلمين، ومن بينهم الشعب الايراني، كان النظام الملكي ومعه امريكا، يصفون ايران بانها جزيرة هادئة وسط بحر متلاطم من الاضطرابات، وهو ما جعل الشاه ومن ورائه امريكا يتفاجأون بثورة الشعب الايراني.

رضا بهلوي، والذي يستعذب مخاطبته بلقب "ولي العهد"، يعيش في حلم لا يرغب في ان يصحو منه ليرى وضعه ومكانته وسمعته على حقيقتها داخل ايران ، بل وحتى خارجها، وكذلك حقيقة امريكا التي باتت عاجزة، منذ اكثر من 5 اشهر، الى جانب الكيان الاسرائيلي، عن اخضاع بضعة الاف من الشباب الفلسطيني المؤمن المحاصر منذ 17 عاما في بقعة من الارض لا تتجاوز 350 كيلومترا مربعا، رغم قتلهم نحو 32 الف شهيد فلسطيني وتدمير اكثر من 80 بالمائة من غزة. يتصور رضا هذا، ان الثنائي الفاشل، الامريكي الاسرائيلي، يملك القدرة على اسقاط نظام الجمهورية الاسلامية في ايران، واعادته الى الحكم .

رضا بهلوي زار الكيان الاسرائيلي للمشاركة في احتفالات الكيان بـ"المحرقة"، واستقبلته وزيرة الاستخبارات الإسرائيلية، غيلا غامليل، وكتبت في تغريدة لها على "تويتر" حينها، تقول :"ولي العهد الإيراني رضا بهلوي أهلا بكم في إسرائيل. معا سنجدد الروابط بين الشعبين، من أجل الأجيال القادمة"!. في المقابل قال رضا بهلوي قبيل زيارته للكيان الاسرائيلي ان "إيران الديمقراطية ستسعى إلى تجديد علاقاتها مع إسرائيل، وهذا اليوم أقرب من أي وقت مضى"!!.

من السهل جدا ان نضع تصريحات رضا بهلوي، المؤيدة للابادة الجماعية الذي ترتكبها امريكا و"اسرائيل" في غزة، في اطار رؤيته غير الموضوعية الى العلاقات الدولية، وعدم قدرته على تشخيص عناصر القوة والضعف فيها، والتغييرات التي طرأت عليها، فهو مازال يتجاهل الراي العام، وخاصة الايراني والاسلامي، عندما يؤيد الاجرام الاسرائيلي في غزة، وهو يعلم انها فاقت جرائم النازية، لانه ببساطة لا يعتقد بوجود قوى اخرى مؤثرة في المعادلات السياسية، الدولية والاقليمية، غير امريكا و"اسرائيل"، وهو اعتقاد كان راسخا لدى والده وجده، رغم ان هذه الجرائم الوحشية، مزقت الصورة المزيفة التي رسمها الاعلام الغربي لـ"اسرائيل الديمقراطية"!!، فلم يعد هناك في العالم ، كما اكد سماحة السيد الخامئني في خطابه الاخير، من يفرق بين الكيان الصهيوني وأمريكا وبريطانيا ، فقد سقط القناع عن وجه الحضارة الغربية، وزيف ادعاءاتها، التي مازال رضا بهلوي يؤمن بها ايمانا مطلقا، رغم انكشاف تهافتها وتفاهتها.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=104270
عدد المشـاهدات 302   تاريخ الإضافـة 14/03/2024 - 08:49   آخـر تحديـث 22/04/2024 - 15:58   رقم المحتـوى 104270
 
محتـويات مشـابهة
الداخلية توضح بشأن وجود قوات من الرد السريع قرب مطار النجف
فادي الشمري يتم التحضير لإطلاق مشروع إعادة تأهيل الطرق السريعة (محمد القاسم-سريع دورة -سريع العدل - سريع ابو غريب
أمانة بغداد: دخول العائلات إلى متنزه الزوراء سيكون مجانا خلال أيام العيد
لاعب ليفربول ينتظر عرضاً من السعودية
برشلونة يقدم عرضا لتمديد عقد كوبارسي بشرط جزائى مليار يورو
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا