20/06/2024
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
صناعة الخبز والصمون بين الغش والرزق والحلال
صناعة الخبز والصمون بين الغش والرزق والحلال
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد ,, 

فيصل سليم

تحتل صناعة الخبز والصمون الحيز الأهم في حياة الشعب المادة كبيرة في المادة العراقية وقد تطورت هذه  الصناعة نتيجة للتطور التكنلوجي وظهور معدات ووسائل ساعدت وبشكل مباشر في تطوير هذه الصناعة اسوة ببقية الصناعات الأخرى في العالم الا ان هذه الصناعة في العراق لم تتل نصيبها من هذه التكنولوجيا والتطور نتيجة للظروف الاقتصادية التي يمر بها العراق خلال ربع قرن ونيف اذ ظلت هذه الصناعات تتراوح في مكانها تارة واستخدام تكنولوجيا بدائية بسيطة تارة أخرى بالإضافة الى ضعف الكادر الذي يقوم  بهذه العملية وتعرف هذه الصناعة في العراق بمعامل الصمون والخبز (الافران)

ومن اجل ان يطاع القاري الكريم أولا والسادة المسؤولين في الشركة العامة للمطاحن وهي الجهة المسؤولة عن رقابة هذه الافران كانت لجريدة السيادة هذه الجولة في عدد من افران  محافظة بغداد واراء بعض المواطنين وكانت البداية في احد الافران في مدينة الصدر ضمن المحلة 569 وفي حوالي الساعة الثامنة صباحا اذ ان المواطنين يقفون في طابور الانتظار وكان اغلبهم من التسوة والأطفال وبعد ان قدمنا انفسنا الى صاحب هذا الفرن  وهو شخص كبير السن ويدعى الحاج أبو صالح وقد اذن لنا بالدخول واخذت اتفحص محتويات هذا الفرن من القدر الكبير الذي يخلط فيه الطحين او بما يسمى (العجانة) وبادرت الحاج أبو صالح سؤالا كنت اعرف جوابه لاستدرجه الى سؤال مهم ورد في ذهني فسألته كيف تعمل هذه العجانة يحاج؟

فكان جوابه التقليدي بواسطة الكهرباء ورجعت الى سؤالي المهم منذ متى يا حاج قد نظفت هذه العجانة الذي كانت تنبعث منها رائحة كريهة وغير مرغوب فيها؟

فكان جواب أبو صالح وهو يبتسم قليلا منذ اكثر من شهرا تقريبا وما هو السبب الا  يوجد ماء ولماذا لا تقومون بإدامة هذه العجانة الا تشم هذه عن المشاكل التي تواجه عملة في الفرن وقال انني اعمل في هذه المهنة منذ اكثر من 40 عاما وكانت وما زلت اهتم لمهنتي كثيرا لانها مصدر رزقي بالإضافة الى كوني احب هذه المهنة منذ نومة اظفاري حيث انك تلاحظ الناحية الجمالية لهذا الفرن فهو مغلف بالكاشي الفرفوري والالمنيوم بالإضافة الى النظافة المستمرة وبشكل يومي وهذا ما جعل الكثير من المواطنين يرتادون هذا بالإضافة الى الانقطاع المستمر في التيار الكهربائي وهن دور الحكومة في تشجيع أصحاب الافران  والمخابز  المجاورة لبيتنا عن قلة حجم المصونة حتى أصبحت لا ترى من أصحاب الافران الذين يتاجرون بأرواح وصحة المواطنين الأبرياء بإعادة النظر في أعمالهم في تحسين نوعية واوزان الصمون والخبز من اجل توفير العيش الرغيد لهم للمواطنين الكرام وندعو لهم بالرزق الحلال.


رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=105982
عدد المشـاهدات 76   تاريخ الإضافـة 18/05/2024 - 11:59   آخـر تحديـث 20/06/2024 - 15:13   رقم المحتـوى 105982
 
محتـويات مشـابهة
رشيد واردوغان يؤكدان أهمية تفعيل عمل اللجان المشتركة بين البلدين
وزير الخارجية يؤكد دعم العراق لأي مبادرة لإنهاء الصراع بين روسيا وأوكرانيا
وزير الخارجية : حضور باقري دليل على استمرار العلاقات المتينة بين العراق وايران
أردوغان يتوجه إلى مدريد لحضور القمة الحكومية بين تركيا وإسبانيا
بينها جواز السفر الدبلوماسي.. البرلمان يستعد للتصويت على عدة قوانين معلقة
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا