23/07/2024
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الهروب من الموت الى الموت*
الهروب من الموت الى الموت*
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد ,, 

بلقيس الجبوري ....

س/هل الحروب التي شنت على العراق وباقي الدول العربية وفلسطين التي شنت عليها الحروب منذ القدم......

هل تحقيق اهداف وارباح للغير

ام حروب استنزاف

ج/الخوف من الله أفضل الفضائل التحديات التي تقف عائقاً أمام طريق التنمية في العراق في اليوم العالمي للاجئين:

* الهروب حقوق الانسان/

الاجئون المهاجرون ايام عالمية في ظل التحديات العالمية المتزايدة، يأتي اليوم العالمي للاجئين ليذكرنا بأن اللاجئين ليسوا مجرد أرقام في إحصائيات، بل هم أفراد يحملون في وجدانهم قصصًا من الألم والشجاعة والإصرار. فقد فقدوا كل شيء تقريبًا؛ منازلهم، حياتهم المستقرة، وأحيانًا أفرادًا من عائلاتهم، ولكنهم لم يفقدوا الأمل. الأمل في حياة أفضل...

يحتفل العالم في العشرين من حزيران من كل عام باليوم العالمي للاجئين، وهي مناسبة استحدثتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 2000، لتسليط الضوء على محنة الملايين من اللاجئين الذين اضطروا لترك منازلهم ووطنهم جراء النزاعات المسلحة، الاضطهاد، والعنف، هذا اليوم يعد أكثر من مجرد تاريخ على التقويم، بل هو صرخة إنسانية تدعو إلى التضامن والوقوف بجانب من تاهوا بين دفتي المأساة والأمل.

في ظل التحديات العالمية المتزايدة، يأتي اليوم العالمي للاجئين ليذكرنا بأن اللاجئين ليسوا مجرد أرقام في إحصائيات، بل هم أفراد يحملون في وجدانهم قصصًا من الألم والشجاعة والإصرار. فقد فقدوا كل شيء تقريبًا؛ منازلهم، حياتهم المستقرة، وأحيانًا أفرادًا من عائلاتهم، ولكنهم لم يفقدوا الأمل. الأمل في حياة أفضل، والأمل في الأمان، والأمل في العدالةيعد اليوم العالمي للاجئين دعوة إلى تعزيز الحوار والتعاون الدولي والمشاركة في تحسين السياسات والأنظمة التي تُؤمِّن رفاهية وحماية اللاجئين. إنه ينادي الجميع بدءًا من صناع القرار إلى المواطنين العاديين للمساهمة في بناء عالم يكون فيه للرحمة والتعاطف مساحة أكبر، ويُعامل فيه اللاجئين بكرامة واحترام، وأن الأزمات الإنسانية الحالية، مثل تلك التي تعصف ببعض دول الشرق الأوسط، أفريقيا وأمريكا اللاتينية، تجعل من الضروري أكثر من أي وقت مضى العمل الجماعي لحل الجذور التي تدفع هؤلاء الناس إلى النزوح. الأوضاع الطارئة تستوجب تقديم المساعدة الفورية وفي الوقت نفسه العمل على المدى الطويل لحل النزاعات وتحقيق الاستقرار في المناطق المتضررة يمثل اليوم العالمي للاجئين فرصة نثمنها جميعًا لإعادة التأكيد على إنسانيتنا المشتركة. إنه اليوم الذي يأخذ فيه الجميع وقفة احترام وتقدير لنثق في قوة وكرامة اللاجئين، ونُعزز التزامنا ببناء عالم أكثر عدالة وإنسانية، حيث يجد فيه كل إنسان مأوى وأملًا وحياة كريمةمع تصاعد الحرب والعنف على مستوى العالم، فضلاً عن تزايد حدوث الكوارث الطبيعية، ارتفع عدد الأشخاص الذين فروا أو أجبروا على الفرار من بلادهم إلى أكثر من 120 مليون شخص حتى مايو أيار من هذا العام، وفقاً لتقرير جديد صادر من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ويمثل هذا زيادة بنسبة 8 بالمئة عن العام السابق كما يمثل أعلى مستوى على الإطلاق منذ أن بدأت المنظمة في الاحتفاظ بالسجلات، ويشكل الأطفال نحو 40 بالمئة من جميع هؤلاء اللاجئين قسراً، بحسب المفوضية

وتقول الأمم المتحدة أيضًا إن هذا يعني أنه في كل دقيقة، يضطر 20 شخصًا على الأقل إلى ترك كل شيء وراءهم هربًا من الصراع أو الاضطهاد أو الإرهاب.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=107043
عدد المشـاهدات 213   تاريخ الإضافـة 24/06/2024 - 13:45   آخـر تحديـث 23/07/2024 - 05:45   رقم المحتـوى 107043
 
محتـويات مشـابهة
قائد القوات البرية يصل الى وداي حوران بالانبار
وزير الكهرباء يصل الى كربلاء للاطلاع على خطة وزارته خلال زيارة العاشر من محرم
وفد أمني برئاسة يار الله يصل إلى قيادة عمليات ديالى
انخفاض معدل نمو سكان تركيا الى أدنى مستوى في تاريخها
الأمن يقتحم أكبر وكر لداعش في ديالى
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا