08/03/2021
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
السلطة الرابعة وعملاق التواصل الاجتماعي.. علاقة متوترة تشوبها الاتهامات
السلطة الرابعة وعملاق التواصل الاجتماعي.. علاقة متوترة تشوبها الاتهامات
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ....
بعد التوتر وتبادل الاتهامات بين عملاق التواصل الاجتماعي والسلطة الرابعة، قرّرت شركة فيسبوك، الأسبوع الماضي، تنفيذ تهديدها وحجب كلّ المحتوى الإخباري في أستراليا، في ظلّ انخفاض بمداخيل المؤسسات الإعلامية من الإعلانات وارتفاع الأرباح التي تحققها الشركة.
يأتي هذا في سياق توتّر نشب منذ سنوات، ولم ينتهِ بين عملاق التكنولوجيا الأزرق وصاحبة الجلالة، وتضمّن اتهامات للشركة بالتضليل ودعمه، وبعداوة الصحافة والحقيقة.
وتتهم العديد من وسائل الإعلام "فيسبوك" بخيانة الصحافة مرات عدة خلال سنواته الـ17، خصوصاً عندما قرّر تغيير خوارزمية مشاهدة المحتوى، إذ فضّل أن يشاهد مستخدموه منشورات أصحابهم وعائلاتهم على حساب الصفحات، بما في ذلك صفحات وسائل الإعلام.
وأدى ذلك، بحسب تقارير صحفية عديدة لمؤسسات أميركية واسترالية وبريطانية، إلى انهيار عالمي في زيارات الصفحات والمواقع، ما تسبب في تناقص كبير في العائدات لوسائل الإعلام، وحتى عندما حاول الموقع ادعاء دعم الصحافة، أدى ذلك إلى أخطاء فادحة.
ولعل أبرز هذه الأخطاء، في احتساب عدد المشاهدات بالفيديو، فكان يبالغ في الأرقام، ما أوقع الصحافيين والمعلنين في حرج كبير، بحسب ديلي ميل البريطانية.
وجرّب الموقع المقالات الفورية، لمنح إمكانية قراءة المقالات مباشرة في منصة "فيسبوك"، لكن الميزة قيدت الإعلانات والاشتراكات، ما دفع الكثير من الناشرين إلى التخلي عنها.
وأطلقت الشركة ميزة القصص الشائعة، لكنها طردت المحررين واعتمدت على خوارزميتها في عملية التصنيف، حيث أدى ذلك إلى انقلاب القائمة فوراً إلى بوق للأخبار الكاذبة والتضليل، وفق ما كشفت عنه النيويورك تايمز الأميركية.
وبدلاً من أن يساعد موقع التواصل الاشهر، الصحافة التي تحاول التنقيب عن الحقيقة، زاد فيسبوك من أعباء الصحافيين بتحوله إلى مصنع للأخبار الكاذبة والتضليل.
ويقول معظم الصحافيين الذين يغطون فيروس كورونا المستجد إن مواقع التواصل الاجتماعي هي أكبر مصدر للمعلومات المضللة، متفوقة بذلك على المسؤولين السياسيين.
وفي الاستطلاع الذي أجراه المركز الدولي للصحافيين ICFJ ومركز Tow للصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا الاميركية، وصف 66 في المئة من الصحافيين الموقع الأزرق بأنه المصدر الرئيسي للتضليل الغزير.
وعلى الرغم من قيام 82 بالمئة منهم بإبلاغ فيسبوك ومنصتيه الأخريين، "واتساب" و "إنستغرام"، بالمعلومات الخاطئة، قال نصفهم تقريباً إنهم غير راضين على الرد الذي وصلهم.
وقالت إحصاءات سابقة إن المواقع التي تنشر معلومات خاطئة عن الصحة جذبت ما يقرب من نصف مليار مشاهدة على فيسبوك في نيسان 2020 وحده، مع تصاعد جائحة فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.
ليس هذا فقط، بل يسمح فيسبوك للمستخدمين بالاستفادة مادياً من انتشار نظريات خاطئة، وخطِرة، حول الوباء واللقاحات، بما في ذلك السماح بجمع الأموال عبر الصفحات التي تنشر هذا المحتوى.
ووجد تحقيق، استرالي أن 430 صفحة، يتبعها 45 مليون شخص، تستخدم أدوات فيسبوك، مثل المتاجر والاشتراكات، بالرغم من نشرها معلومات خاطئة حول كورونا واللقاحات.
وفتحت لجنة المنافسة والمستهلك الأستراليّة، سابقاً تحقيقاً مع فيسبوك، إلى جانب شركات منافسة أخرى، لمعرفة ما إذا كان البحث على تلك المنصات ومواقع التواصل يؤذي المنافسة في السوق الإعلامي.
حينها قالت فيسبوك إنها "تُساعد الصحافة عن طريق تأمين منصّة توزيع عالمي للناشرين.
وفي صيف عام 2020، أطلقت الشبكة الاجتماعية خدمة الأخبار Facebook News، القسم المخصص للمحتوى الصحافي والإعلامي في الموقع الأزرق، للجميع في الولايات المتحدة.
وتتلخص فكرة هذا المنتَج في مساعدة الصحافيين على برمجة أخبار فيسبوك، بالإضافة إلى الخوارزميات لتخصيص اختيار القصة بشكل أفضل.
ويمكن للمستخدمين التفاعل ومشاركة المقالات، لكن لا يُسمح لهم بالتعليق عليها.
وأطلقت فيسبوك الخدمة كذلك في بريطانيا، وقالت إن المئات من منافذ الأخبار البريطانية قد وقّعت بالفعل على صفقات للاستفادة من الميزة الجديدة. لكن حتى هذه الميزة تلاحقها الاتهامات.
إذ يمكن للمستخدمين إخفاء المقالات والموضوعات والناشرين الذين لا يرغبون في رؤيتهم، الأمر الذي يمكن أن يطرح مشكلة في بناء تصور المستخدم وآرائه، لأنه لن يرى وجهة نظر الآخر في القصص والقضايا.
يتسبب ذلك في مشاكل الاستقطاب، التي يقال إن فيسبوك من بين أبرز أسبابها، بسبب كونه يتعمد محاصرة المستخدم بالمحتوى الذي يميل إليه فقط، ما يجعله أحادي التفكير ويزيد من التطرف.
وقبل أسبوع، فيما أعلنت "غوغل" اتفاقية جديدة مع "نيوز كورب"، قرّرت فيسبوك حجب المحتوى الإخباري من منصتها، بعد يومين من إعلان الحكومة الأسترالية قرب الاتفاق مع شركات التكنولوجيا حول القوانين والمحتوى للدفع لمؤسسات الإعلام مقابل نشر محتواها.
في نهاية المطاف، فإن فيسبوك ليس منظمة خيرية لدعم الصحافة، بل هو منصة تدافع عن نفسها ومصالحها، وأرباحها، أولاً.
هذا ما بدا واضحاً من خلال الدفاع المستميت عن الفيديو في المنصة في محاولة لتدمير منافسه يوتيوب، وكذلك مع المقالات الفورية لإجبار المؤسسات الصحافية على وضع محتواها مباشرة على الموقع، لترك الجمهور في الموقع لأطول وقت ممكن، ليروا أكبر عدد من الإعلانات وتربح فيسبوك أكبر قدر من الأموال، حيث لا يبدو أن هذه الأولوية ستتغير مستقبلا. انتهى
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=79824
عدد المشـاهدات 102   تاريخ الإضافـة 23/02/2021 - 10:30   آخـر تحديـث 08/03/2021 - 07:05   رقم المحتـوى 79824
 
محتـويات مشـابهة
محامي ترامب يثير موجة من السخرية والاستغراب على مواقع التواصل
تقرير يحذر من نشر ومشاركة صورة بطاقة تطعيم كوفيد 19 على مواقع التواصل
الزراعة تعلن دفع مستحقات الوجبة الرابعة لمسوقي بذور الحنطة
تحرير فتاة مخطوفة في بغداد استدرجت من الديوانية عبر مواقع التواصل
تحرير فتاة مخطوفة في بغداد استدرجت من الديوانية عبر مواقع التواصل
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا